بلاغ إلى السلطات اللبنانية بالتحقيق مع مقربين من النظام السوري!

قدم النائب في حزب “القوات اللبنانية”، ماجد إدي أبي اللمع، ورئيس “حركة التغيير” اللبنانية، إيلي محفوض، بلاغاً أمام النيابة العامة التمييزية للتحقيق في علاقة مقربين من النظام السوري باستقدام شحنة “نترات الأمونيوم” التي تسببت بانفجار مرفأ بيروت، في آب الماضي.

وقال أبي اللمع، إن الأسماء المسؤولة عن وصول “نترات الأمونيوم” إلى المرفأ، تضم مجموعة مقربة من رئيس النظام السوري بشار الأسد شخصياً، وهم تجار ورجال أعمال، يحملون الجنسية الروسية.

وأشار إلى أن تقارير الصحف العالمية إضافة إلى تقارير استخبارات دولية، وتحديداً الفرنسية، تحدثت من عام 2012 عن تهريب أسلحة وأمونيوم بين لبنان وسوريا.

وأضاف أن الأجهزة البريطانية أعلنت عن أسماء الشركات التي يعمل بها أو يملكها الأشخاص المقربون من النظام السوري، والمسؤولة عن وصول المادة إلى مرفأ بيروت.

واعتبر أن “أفظع من هول جريمة” المرفأ، هي التقارير التي نشرت حول تكتل السياسيين اللبنانيين المتورطين مع بعضهم البعض لـ”ضرب القضاء وتطويق المحقق العدلي وعدم المثول أمامه”.

وكان تحقيق لقناة “الجديد” اللبنانية، تناولته صحف عالمية وتوسعت به، قد توصل إلى أن ملكية شحنة “نترات الأمونيوم” التي تسببت بانفجار مرفأ بيروت، تعود إلى مدلل خوري وشقيقه عماد وجورج حسواني، وهم رجال أعمال سوريين مقربين من النظام السوري، ويقيمون في روسيا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى