أسئلة وأجوبة مهمة قبل التفكير في حقن “البوتوكس”

يعتبر التقدم بالعمر منذ بدء التاريخ من أكثر ما يقلق أي سيدة لما يصاحبه من تجاعيد وعلامات مزعجة على الجسم عامة وعلى الوجه بشكل خاص، مما جعل النساء حول العالم يبحثن باستمرار عما يحفظ الشباب الدائم لوجوههن، فمنهن من لجأت للأعشاب والوصفات الطبيعية، ومنهن من داومت على الرياضة والغذاء الصحي، وبالمجمل تعتبر هذه الطرق بطيئة النتيجة وقد تأخذ وقتاً طويلاً لتظهر نتائجها.

إلى أن “ظهر البوتوكس الوحيد القادر على معالجة “التجاعيد” ومنع ظهورها خلال فترة وجيزة، مما أدى إلى اندفاع كبير نحو هذه التقنية”.

لماذا يستخدم البوتوكس؟

يعد السبب الرئيسي لـ حقن “البوتوكس” سبب تجميلي بحت وخاصة في بجاية ظهوره حيث استخدم للحد من التجاعيد في الجبهة وحول العينين،  وبعد فترة أصبح يستخدم لأسباب علاجية كثيرة وتستخدم أيضًا لمعالجة حالات مثل تشنج الرقبة (خلل التوتر العنقي)، والتعرق المفرط (فرط التعرق)، فرط نشاط المثانة، وكسل العين. كذلك، قد تساعد حقن البوتوكس في الوقاية من الصداع النصفي المزمن.

اقرأ أيضاً:فوائد عصير الليمون الصحية والجمالية

تستخدم حقن “البوتوكس” ذيفانًا يُسمّ لمنع العضلة من التحرك مؤقتًا. وهذا الذيفان ينتجه الميكروب الذي يسبب التسمم السجقي، وهو أحد أنواع التسمم الغذائي.

مما يتكون البوتوكس؟

 هو عبارة عن مادة سامة لخلايا الأعصاب والتي تستخرج من بكتيريا تدعى المطثية الوشيقية، ليس بوسع حقن البوتوكس تصحيح الأضرار الجلدية والتجاعيد الناجمة عن التعرض للشمس, حيث أن البوتوكس باستطاعته تصحيح الأضرار الناجمة عن ضعف في الأنسجة وتقلّص العضلات في الوجه.

آلية عمل البوتوكس

يعمل البوتوكس على حجب إشارات كيميائية أو كهربائية  معينة  آتية من الأعصاب وهذه الإشارات تعمل على انقباض العضلات، وغالبا ما تستخدم هذه الحقن في الإرخاء المؤقت لعضلات الوجه التي تسبب التجاعيد في الجبهة وحول العينين وبالتالي فإن البوتوكس يحقن في الأنسجة التي تقع تحت الجلد مباشرةً.

الاستخدامات المتعددة للبوتوكس

 يتم استخدام حقن البوتوكس أيضًا في علاج الظروف الصحية التي تؤثر على كيفية عمل وظائف الجسم ونذكر منها :

العين الكسولة : إن السبب الأكثر شيوعًا للعين الكسولة هو اختلال التوازن في العضلات المسؤولة عن تثبيت وضع العينين.

خلل التوتر العنقي:  في هذه الحالة المرضية  تنقبض عضلات الرقبة بشكل لا إرادي مما يؤدي إلى التواء الرقبة، أو تحريكها إلى وضع غير مريح.

تقفع العضلات:  يمكن أن تتسبب بعض حالات أمراض الأعصاب، مثل الشلل المخي، في ارتداد الأطراف نحو منتصف الجسم. وفي بعض الحالات، يمكن لـ العضلات المنقبضة أن “تسترخي عن طريق حقن البوتوكس”.

فرط التعرق:  في هذه الحالة يحدث التعرق المفرط حتى عندما لا تكون درجة الحرارة مرتفعة ولا تجهد نفسك ويتم الحقن بهذه الحالة تحت الإبطين وفي كفي اليدين و في القدمين.

الصداع النصفي المزمن (الشقيقة):  إذا استمر الصداع النصفي لمدة تزيد عن 15 يومًا في الشهر، فيمكن أن تساعد حقن البوتوكس على خفض وتيرة الصداع.

اقرأ أيضا: تحليل الدم للكشف عن الحمل!

الخلل الوظيفي بـ المثانة: يمكن أيضًا أن تساعد حقن البوتوكس على تخفيف أعراض سلس البول الذي يحدث نتيجة لـ فرط نشاط المثانة.

ارتعاش العين يمكن أن “تساعد حقن البوتوكس على تخفيف تقفع العضلات أو ارتعاشها حول العين”.

 الأعراض الجانبية والمضاعفات للبوتوكس:

  • تهدل الجفون أو الحاجبين.
  • التواء الابتسامة أو سيلان اللعاب.
  • جفاف العين أو دموع مفرطة.
  • ألم، أو تورم، أو كدمات في موقع الحقن.

بعض الأعراض التي تستدعي الاتصال بالطبيب:

  • ضعف العضلات.
  • فقدان القدرة على التحكم بالمثانة.
  • صعوبة في التحدث أو البلع.
  • مشكلات في التنفس.
  • مشكلات في الإبصار.

وعند حدوث مثل هذه الحالات بعد الحقن هناك احتمال أن “تكون المادة السامة قد انتشرت في جسمك، أما في حالة الحمل أو الإرضاع فيجب ألا يتم استخدام حقن البوتوكس خوفا على جنينك إذا كنتِ حاملاً او على طفلك إذا كنتِ مرضعة، بالإضافة إذا كنتِ تعانين من حساسية ضد بروتين حليب البقر”.

اختاري طبيبك بعناية

نظراً للإقبال الشديد على استخدام حقن البوتوكس راج في الفترة الماضية العديد من الناس الغير متمرسين سواء كان أخصائي تجميل أو غيره لذلك عليك اختيار طبيب مناسب وثقة لهذه المسألة نظراً لأهمية إعطاء الحقن على نحو يتسم بالدقة لتجنب الآثار الجانبية.

اقرأ أيضا: الرضاعة في شهر رمضان

قد يتسم العلاج بالبوتوكس بالخطورة في حالة استخدامه بصورة خطأ، اطلبي إحالة من طبيب الرعاية الأولية أو ابحثي عن طبيب متخصص في حالتك يتحلى بالخبرة في مجال العلاج بالبوتوكس.

يمكن للطبيب الذي يتحلى بالمهارة والمعتمد على النحو المناسب أن يقدم لك المشورة المتعلقة بالعملية ويساعدك في معرفة ما إذا كانت تناسب احتياجاتك وصحتك على أفضل نحو أم لا.

كيف تستعد للبوتوكس؟

قبل  الحقن يجب إخبار الطبيب بجميع ما تناولته من أدوية مرخية للعضلات أو وسائل مساعدة على النوم بالإضافة الأدوية حساسية.

ويجب الإنتباه خاصة للأدوية الخاصة بترقيق الدم، لأنه “قد تحتاج للتوقف عن تناولها قبل الحقن بأيام لتقليل خطر النزيف والكدمات”.

أثناء إجراء العملية

وعادةً، يُجرى الحقن بالبوتوكس في عيادة الطبيب، يَستخدم الطبيب إبرةً رفيعة لحقن كميات ضئيلة من البوتوكس في جلدك أو عضلاتك، ويعتمد عدد الحقن المطلوبة على العديد من العوامل، بما في ذلك اتساع المنطقة الخاضعة للعلاج. وعادةً، يُجرى الحقن بالبوتوكس في عيادة الطبيب.

بعد العملية

لا يجب فرك المناطق المُعالجة أو تدليكها لمدة 24 ساعة، قد يساعد ذلك على منع المادة السامة من الانتشار إلى منطقة أخرى، يمكنك العودة إلى ممارسة أنشطتك الاعتيادية عقب الإجراء مباشرة.

ظهور النتائج

تبدأ نتائج ظهور الحقن بعد ثلاثة أيام على الأكثر من أخذ الإبرة، ويمكن أن “تستمر الأعراض الجانبية مدة قليلة أو كبيرة حسب استجابة وطبيعة الجسم وبالتالي يمكن أن تحتاج بعدها لحقن منتظمة وطبعا تحت إشراف طبي”.

اقرأ أيضاً: فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

عزيزتي يجب التفكير جيداً قبل القيام بهذه الخطوة ودراسة كافة النتائج والأعراض التي يمكن أن تظهر، والخطوة الأهم هي إختيار طبيب متمرس حاصل على شهادات كشهادة البورد الأميركي.

فصحتكِ غالية ويجب المحافظة عليها من أي ضرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى