أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

المجر تدعو لدعم تركيا في مواجهة الهجرة

دعا وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو، الإثنين، إلى دعم تركيا في مواجهة الهجرة غير النظامية.

جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ببروكسل، حيث دعا الاتحاد لتغيير سياساته بشكل جذري حيال إفريقيا والشرق الأوسط.

وأكد ضرورة أن يعمل الاتحاد على من أجل عودة المزيد من السوريين والليبيين إلى بلدانهم، والحيلولة دون حدوث موجات هجرة جديدة.

وأضاف أنه يتعين تقديم الدعم لتركيا من أجل ضمان عودة المزيد من السوريين إلى بلادهم.

وحذر من أنه إذا تعرضت تركيا لموجة هجرة جديدة فعندئذ سيكون من الصعب إدامة الاتفاقية المبرمة مع أنقرة عام 2016 بشأن المهاجرين.

كما رأى سيارتو أنه يتوجب على الاتحاد الأوروبي دعم الأمن وبرامج التنمية الاقتصادية والصحية في الشرق الأوسط وإفريقيا، “عوضا عن دعم الهجرة غير النظامية”، على حد قوله.

اقرأ أيضاً.. سفير أوكرانيا: نرحب بمبادرة تركيا للوساطة بين كييف وموسكو

قال السفير الأوكراني لدى أنقرة، واسيل بودنار، إن بلاده ترحّب بالمبادرة التركية للوساطة بين كييف وموسكو لحل الأزمة القائمة بينهما، ولجمع قادة البلدين في أنقرة.

وأشار السفير في كلمته الاثنين، أمام مؤتمر بالعاصمة أنقرة حول العلاقات التركية الأوكرانية، إلى أن الصراع بين بلاده وروسيا مستمر منذ 8 أعوام.

وشدد على أن تواجد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية ليس بأمر جديد، إلا أن الجديد في الأمر هو زيادة أعداد ونوعية هذه القوات.

وأكد بودنار على استعداد أوكرانيا للانخراط في كافة أنواع المباحثات التي تستهدف حل الأزمة القائمة مع روسيا.

وأردف: “نرحب أيضاً بمبادرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للوساطة بين أوكرانيا وروسيا، ولجمع قادة البلدين في أنقرة”.

وتابع: “أوكرانيا قابلت هذه المبادرة بالترحيب، وهي مستعدة لإطلاق هذه المباحثات بأية صيغة كانت”، فيما أعرب عن أمله في أن تنظر موسكو بإيجابية أيضاً للمبادرة التركية.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس التركي على أن أنقرة مستعدة للقيام بالوساطة لنزع فتيل التوتر بين روسيا وأوكرانيا.

وقال أردوغان: “يمكننا أن نلعب دور الوسيط ليعم السلام بين روسيا وأوكرانيا (..) نريد أن يسود السلام بالمنطقة ومستعدون للقيام بكل ما يقع على عاتقنا”.

وتوترت العلاقات بين كييف وموسكو منذ نحو 8 سنوات، على خلفية ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في “دونباس”.

ومؤخرا، وجهت الدول الغربية اتهامات إلى روسيا بشأن حشد قواتها قرب الحدود الأوكرانية، فيما هددت واشنطن بفرض عقوبات على روسيا في حال “شنت هجوما” على أوكرانيا.

من جهتها، رفضت روسيا الاتهامات بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها، ونفت وجود أي خطط “عدوانية” لديها تجاه أوكرانيا.

اقرأ أيضاً: تشاووش أوغلو يلتقي الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط

التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الإثنين، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ناصر كامل.

وقال تشاووش أوغلو في تغريدة عبر حسابه على تويتر إنه بحث مع كامل الخطوات الممكنة لإرساء الاستقرار والتنمية في منطقة البحر المتوسط.

اقرأ أيضاً: تركيا.. شركة “دورجة” توفر حلولاً منخفضة التكلفة لإيواء عمال مشاريع الطاقة

أعلنت شركة “دورجة” التركية المختصة بإنتاج المباني مسبقة الصنع والإنشاءات الفولاذية، تقديمها حلولاً سريعة ومنخفضة التكلفة، فيما يخص توفير مراكز إيواء العمال لمشاريع الطاقة.

وأضافت في بيان لها، أن استخدام المباني الجاهزة مسبقة الصنع في مشاريع الطاقة مثل البترول والغاز، تساهم في الاقتصاد بالوقت والموارد المالية على حد سواء.

وأوضحت أنها أنجزت حتى الآن العديد من مشاريع توفير المباني الجاهزة في مجال الطاقة بعدة مناطق حول العالم.

واستشهدت الشركة التركية على ذلك بالمشروع الذي أنجزته في منطقة جازان، جنوب غربي السعودية.

وأفادت أنها نجحت خلال 7 أشهر، بإنجاز مشروع يوافق معايير شركة “أرامكو” السعودية للنفط في جازان، حيث تولّت فيها “دورجة” أعمال البنية الفوقية والهندسية لمخيّم عمال يتسع لـ 8 آلاف و500 شخص.

كما نفذت الشركة التركية، مشروعاً مماثلاً في منطقة “آمور” الروسية، لصالح شركة مختصة في مجال استخراج ومعالجة الغاز الطبيعي.

وذكرت “دورجة” أن مشروعها في روسيا، كان عبارة عن مخيّم لإيواء العمال، بسعة 18 ألف شخص.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى