أسباب وأعراض تسمم الطعام وطرق العلاج

بعد ساعات من تناول أكلة سمك شهية شعرت فجأة بألم في البطن ومعاناتي من الإسهال، حاولت دخول دورة المياه لكني لم أستطع الوصول إلى هناك من شدة الدوار وألم الرأس، حاولت العودة مرة ثانية إلى فراشي لكني بدأت في الاستفراغ مراراً حتى هدأت، فهمت حينها أني أعاني من أعراض تسمم الطعام.

ظننت أن الاستفراغ كافٍ لأفيق، لكن آلام بطني كانت تعتصرني بشدة، ولم يوقفها حتى استفراغ كل ما بمعدتي ودخول الحمام مراراً، ولم يبقَ أمامي حل لإيقاف ألمي سوى زيارة الطبيب.

ما هو تسمم الطعام؟


تسمم الطعام أو التسمم الغذائي هو الجراثيم المعدية أو البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو سمومها المنقولة عن طريق الطعام الملوث، والتي يُمكن أن تنتقل للطعام في أي مرحلة من مراحل زراعته أو حصاده أو تجهيزه أو إنتاجه أو تخزينه.

حدَّد العلماء أكثر من 250 نوعاً من الأمراض المنقولة بالغذاء، وقد كان معظمها من الالتهابات التي تسببها مجموعة متنوعة من البكتيريا والفيروسات والطفيليات، لكن يمكن للسموم والمواد الكيميائية الضارة أيضاً أن تلوث الأطعمة، وتسبب الأمراض التي تنقلها الأغذية كما شرح مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

اقرأ أيضاً: بطرق طبيعية.. التهاب الشعب الهوائية وكيفية العلاج

وعند دخول هذه الجراثيم أو البكتيريا إلى الجسم تبدأ أعراض تسمم الطعام في الظهور، سواء بعد ساعات من تناول الطعام أو حتى في غضون أيام أو حتى أسابيع، ورغم أن تسمم الطعام عادةً ما يكون بسيطاً ويمكن الشفاء منه دون علاج، لكنه في بعض الحالات يحتاج إلى الذهاب للمستشفى والرعاية الطبية المتخصصة التي تستمر لأيام وأسابيع.

أعراض تسمم الطعام

تختلف أعراض تسمم الطعام حسب مصدر التلوث، لكن غالباً ما تكون الأعراض:

  • الغثيان
  • القيء
  • آلام البطن والتشنجات
  • إسهال ذو طابع مائي أو دموي
  • الحمى

أسباب تسمم الطعام

رغم أن تسمم الطعام قد يحدث بسبب انتقال الكائنات الضارة عبر الأطعمة المصنعة، لكنه يكثر مع الأطعمة النيئة مثل الخضراوات والثمار واللحوم الحمراء والأسماك النيئة التي لا يتم طهيها جيداً، مثل:

  • اللحوم والدواجن النيئة أو متوسطة النضج.
  • الأسماك أو المحار أو الجندوفلي أو البطلينوس أو بلح البحر أو الأسقلوب النيئة أو غير المطهية.
  • البيض النيء أو غير المطهي جيداً، والأطعمة التي تحتوي على بيض نيء ضمن مكوناتها.
  • البذور النباتية النيئة مثل الفصفصة والفول والفجل.
  • العصائر والحليب غير المبستر.
  • الأجبان الطرية غير المبسترة.
  • الهوت دوغ ولحوم اللانشون واللحوم الباردة غير المطهية

علاج تسمم الطعام

في العادة تخف أعراض التسمم من تلقاء نفسها في غضون ساعات، خصوصاً بعد التخلص من الطعام في المعدة بعملية الإخراج أو

اقرأ أيضاً: حلزون البحر.. مادة مستخلصة منه تساعد في الوقاية من سرطان القولون!

الاستفراغ، لكن في بعض الأحيان قد تكون هناك حاجة لاستشارة طبيب والحصول على رعاية طبية، وذلك في حالة حدوث:

  • نوبات متكررة من القيء وعدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل.
  • القيء الدموي أو البراز الدموي.
  • استمرار الإسهال لأكثر من ثلاثة أيام.
  • حدوث ألم شديد أو تشنجات شديدة في البطن.
  • تجاوز درجة الحرارة الفموية 38 درجة مئوية.
  • علامات الجفاف أو أعراضه مثل العطش المفرط أو جفاف الفم أو قلة التبول أو انعدامه مع الضعف الشديد أو الدوخة أو الدوار.
  • أعراض لأمراض عصبية مثل عدم وضوح الرؤية وضعف العضلات والوخز في الذراعين.

تتوقف شدة المرض عموماً على نوع الكائن الملوث الذي يصيبك والكمية التي يتعرض لها الجسم، لكن بعض الأشخاص معرضون للخطر أكثر من غيرهم، كما شرح موقع عيادة Mayo Clinic الطبية، وهؤلاء الأشخاص هم:

  • كبار السن؛ فقد لا يستجيب الجهاز المناعي بسرعة وفاعلية للكائنات الحية المُعدية.
  • الحوامل؛ إذ قد تؤدي التغيُّرات في الأيض والدورة الدموية في أثناء الحمل إلى زيادة خطر الإصابة بالتسمم الغذائي، وفي حالات نادرة قد يتعرض الطفل للمرض.
  • الرضّع والأطفال الصغار؛ نظراً لأن أجهزتهم المناعية لم تنضج بشكل كامل.
  • أصحاب الأمراض المزمنة مثل السكري أو مرض الكبد أو الإيدز (AIDS) أو السرطان أو متلقي العلاج الكيميائي. 

الوقاية من تسمم الطعام 

بما أن تسمم الطعام يحدث من الطعام فإن الوقاية منه تكون من الطعام أيضاً وطريقة تحضيره، لذلك ينصح بغسل الخضراوات والفاكهة والدجاج والأسماك وغيرها من الأطعمة الصالحة للغسل قبل التحضير جيداً، وغسل يديك وأدوات المطبخ والأسطح قبل تحضير العام.

اقرأ أيضاً: خمسة علامات تنذر بالسرطان لا يمكن تجاهلها.. تعرف عليها!

أيضاً من المهم الاحتفاظ بالأطعمة النيئة بعيداً عن الأطعمة الجاهزة للأكل، بمعنى إبعاد الخضراوات والفواكه عن الدجاج والأسماك والمحار واللحوم، وذلك لمنع انتقال الملوثات.

كذلك من المهم التأكد من طهي الأطعمة جيداً لضمان قتل الكائنات الحية الضارة، إذ ينصح بطهي اللحم البقري المفروم والدجاج مثلاً على درجة حرارة فوق 70 درجة مئوية، وتُطهى شرائح اللحم واللحم المشوي وقطع اللحم على درجة حرارة لا تقل عن 65 درجة مئوية.

أما بالنسبة للأطعمة التي تحتاج إلى تبريد فلا بد من وضعها في المجمد خلال ساعتين من شرائها، وإذا كان الجو حاراً ويتجاوز الـ30 درجة مئوية فلا بد من وضعها في المجمد خلال ساعة. وعند فك تبريد هذه الأطعمة لا بد من فعل ذلك بطريقة آمنة، والأفضل أن تتم إذابة التجميد في الثلاجة قبل البدء في استخدامها، وفي حال كنت تستخدم الميكروويف لفك التجميد فمن المهم طهوه فور فكه.

ولا داعي للتذكير بالتخلص من الأطعمة التي تترك لفترة خارج الثلاجة، أو التي تغيّر شكلها أو رائحتها، بالإضافة طبعاً إلى نصيحة الأمهات بتقليل الأكل من الخارج، أو على الأقل اختيار أماكن تعتني بطريقة تحضير طعام نظيف وجيد.

شاهد أيضاً: حمية الكيتو.. من الألف إلى الياء!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى