الرئيس التركي يعلن إصابته بفيروس كورونا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إصابته بفيروس كورونا.

وقال أردوغان في تغريدة عبر تويتر، إنه أجرى وعقيلته أمينة، اختبارات الكشف عن كورونا، بعد شعوره بأعراض خفيفة.

وأشار إلى أن نتيجة الاختبارات ظهرت إيجابية، وأنه مصاب بمتحور أوميكرون.

وأضاف: “الحمد لله أشعر بأعراض خفيفة، وسأواصل القيام بعملي من المنزل، وأنتظر الدعاء منكم”.

من جانبها، شاركت السيدة الأولى أمينة أردوغان نفس التغريدة وعلقت عليها قائلة: “معك في السراء والضراء، بإذن الله سنشفى من الإصابة في أقرب وقت، وأرجو الدعاء منكم”.

اقرأ أيضاً: زعيم المعارضة يتمنى السلامة لأردوغان وعقيلته إثر اصابتهما بكورونا

أعرب زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، عن تمنياته بالسلامة للرئيس رجب طيب أردوغان وعقيلته، جراء إصابتهما بفيروس كورونا.

وقال قليجدار أوغلو، في تغريدة عبر تويتر السبت، “أتمنى الشفاء العاجل والسلامة للسيد أردوغان وعقيلته أمينة”.

وفي وقت سابق السبت، قال أردوغان إنه أجرى وعقيلته أمينة، اختبارات الكشف عن كورونا، بعد شعوره بأعراض خفيفة.

وأشار إلى أن نتيجة الاختبارات ظهرت إيجابية، وأنه مصاب بمتحور أوميكرون.

وأضاف: “الحمد لله أشعر بأعراض خفيفة، وسأواصل القيام بعملي من المنزل، وأنتظر الدعاء منكم”.

من جانبها، شاركت السيدة الأولى أمينة أردوغان نفس التغريدة وعلقت عليها قائلة: “معك في السراء والضراء، بإذن الله سنشفى من الإصابة في أقرب وقت، وأرجو الدعاء منكم”.

اقرأ أيضاً: مركز “سالدا”.. متعة التزلج بإطلالة على “مالديف تركيا”

يستمتع زوار مركز “سالدا” للتزلج، بالتزحلق على الجليد من ارتفاع شاهق يزيد عن ألفي متر مع إطلالة رائعة على بحيرة تحمل الاسم نفسه، وتعرف باسم “مالديف تركيا”.

ويقع المركز في قضاء “يشيل أوفا” التابع لولاية بوردور جنوب غربي تركيا، ويتربع على قمة “تناز تبه”، على ارتفاع ألفين و79 مترًا، وسط غابات الصنوبر.

ويستمتع السياح المحليون والأجانب في فصل الشتاء بالتزلج وسط الغابات المغطاة بالثلوج كما يمتعون أنظارهم بإطلالة بحيرة “سالدا” الرائعة.

ويقع المركز على بعد 17 كم من وسط قضاء “يشيل أوفا”، و77 كم من مركز ولاية بوردور، و136 كم من ولاية أنطاليا، جنوبي البلاد، و90 كم من ولاية دنيزلي (غرب).

ويأتي الزوار إلى المنطقة من عدة ولايات في مقدمتها أنطاليا، وإزمير، ودنيزلي، وموغلا للاستمتاع بمركز التزلج ومشاهدة البحيرة الخلابة.

ويوفر المركز لمحبي رحلات اليوم الواحد فرصة كبيرة لقضاء وقت هادئ وممتع يتخلصون خلالها من ضغوط الحياة.

مشهد بحيرة “سالدا” لا يفارق الزائرين طيلة الرحلة

وفي حديث للأناضول قال المسؤول عن خدمات التزلج بمركز “سالدا” رمضان قارا، وهو مدير قطاع الشباب والرياضة بقضاء “يشيل أوفا”، إن المركز يقدم خدماته للزوار منذ عام 2012.

وأوضح قارا أن “مركز سالدا للتزلج يحظى باهتمام الزوار القادمين من الولايات المجاورة، لما يوفره لهم من مناخ طبيعي بعيدًا عن التلوث”.

وأضاف موضحًا أن “الزوار يمكنهم الاستمتاع بالتزحلق على الجليد أو ركوب ألواح التزلج (سنوبورد)، بالإضافة إلى الزلاجات”.

وأشار أنهم يعملون على تعزيز إمكانيات المركز كل عام، مضيفا أنه يضم ثلاث مسارات للتزلج أحدها يتميز بالوعورة، والآخران عكس ذلك.

ولفت أن “الأحوال الجوية معتدلة في المركز بشكل عام، والزائرون يشعرون بالراحة جرّاء ذلك، إذ أنه لا يوجد برد شديد”، مشيرا أن القادمين للمكان يمكنهم المبيت بالفندق الصغير الموجود بالمركز إن أرادوا ذلك.

وبيّن قارا أن “مديرية الشباب والرياضة بالولاية هي التي تشرف على معدات ومصعد التزلج، أما القسم الخاص بالمقصف، والإقامة فيديره قائمقام المنطقة، ولذلك فإن الأسعار مناسبة مقارنة بمراكز التزلج الأخرى”.

في السياق نفسه أكد المسؤول أن “المركز يقدم دورات مجانية للتزلج لطلاب المدارس في المنطقة، موصيًا الجميع بالقدوم إليه والاستمتاع بتلك التجربة”.

البحيرة تضفي على المركز جمالاً أخّاذًا

بدورها قالت خديجة قيلينتش وهي زائرة قادمة من أنطاليا إنها المرة الأولى التي تزور فيها مركز “سالدا”، معربة عن إعجابها به وبالطبيعة الخلابة ومشهد البحيرة.

وأوصت في حديث للأناضول، الجميع بزيارة المركز والاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة هناك.

من جانبها قالت، عديلة قارا قايا، من دنيزلي، إنهم يأتون إلى المركز كل شتاء منذ أربع سنوات، وإن مركز “سالدا” هو المفضل لديهم حيث يستمتعون كثيراً بقضاء الوقت فيه.

أما علي قارا قايا، فقال إنهم انبهروا بمنظر البحيرة أثناء صعودهم مركز التزلج، مضيفًا: “كنا نشعر كما لو أننا نقف فوق السحاب الذي يغطي البحيرة”.

فيما قال مجاهد جان، إنه استمتع بمسارات التزلج، لافتًا أن قرب مركز “سالدا” من البحيرة يضفي عليه نوعًا مميزًا من الجمال الأخّاذ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى