مطار صبيحة كوكجن الدولي في إسطنبول

بدأ مشروع بناء مطار صبيحة كوكجن عام 1988، وتم الانتهاء منه في عام 2000، ويعتبر المطار مقرًا لشركة الأناضول جت، حيث أنها شركة فرعية محلية تابعة لشركة الخطوط الجوية التركية.

يعد مطار “صبيحة كوكجن” المطار الثاني في إسطنبول، ويقع في القسم الآسيوي في مدينة بينديك، وهو قريب جداً من مضمار سباق الفورمولا ون، ويبعد عن كادكوي مركز القسم الآسيوي لمدينة إسطنبول مسافة 40 كم تقريباً، كما يبعد عن ساحة تقسيم مسافة 50 كم. ويعتبر مطار صبيحة كوكجن أسرع المطارات نموًا بين العامين 2009 و2015 من حيث ازدحام المسافرين.

معلومات عن مطار صبيحة كوكجن الدولي

تم تجهيز المطار بأحدث المعدات لتأمين راحة الركاب، ويحتوي المطار على:

• 128 مكتبًا لتسجيل الوصول، وأكشاكًا لتسجيل الوصول الذاتي.

• 74 كاونتر جوازات للركاب القادمين والمغادرين.

• يحوي المطار على مطاعم ومقاهي من أفخر العلامات التجارية الغذائية ممتدة على مساحة 4594 متر مربع.

اقرأ أيضاً: اختصرت المسافات والحروف.. معلومات عن شركة DHL الرائدة في عالم الشحن والخدمات

• منطقة السوق الحرة التي تغطي مساحة إجمالية قدرها 4500 متر مربع، والتي تحوي جميع الماركات التجارية العالمية، في الألبسة والأحذية والتبغ ومستحضرات التجميل، حتى الأجهزة الإلكترونية.

• 3 صالات إبحار وأقسام CIP مطلة على ساحة الإنتظار.

• مبنى من طابقين لكبار الشخصيات متصل بمبنى المحطة.

• قاعة مؤتمرات بمساحة 400 متر مربع.

• موقف سيارات من أربعة طوابق بسعة 4718 مركبة و 72 حافلة.

• فندق يضم 128 غرفة.

• نظام وقوف السيارات متعدد الطائرات الذي يمكن أن يخدم في وقت واحد 8 طائرات كبيرة.

•  نظام مراقبة الأمتعة “EDS” (أنظمة تشخيص المتفجرات).

سبب تسمية مطار صبيحة كوكجن الدولي

تعتبر صبيحة كوكجن أول طيار مقاتل في العالم، وأول أنثى تقود طائرة حربية في تركيا، وسمي المطار الثاني في مدينة إسطنبول باسمها، وأصبح مطار “صبيحة  كوكجن” الدولي الذي اكتمل بناءه في عام 2000 بتكلفة 550 مليون دولار، وصُنّف ضمن أفضل 29 مطار في العالم.

من هي صبيحة كوكجن؟

ولدت صبيحة كوكجن في بورصة عام 1913، فقدت والديها في سن مبكرة، وعاشت حياة قاسية إلى أن تبناها مؤسس الجمهورية التركية مصطفى جمال أتاتورك عام 1925، وعندما قدم إلى بورصة، طلبت منه صبيحة المساعدة لتكون ضمن أولاده الثمانية في التبني.

اقرأ أيضاً: من أهم الخطوط في العالم.. معلومات عن الخطوط الجوية التركية

انتقلت بعدها للعيش مع أتاتورك في أنقرة، وهناك أطلق عليها لقب كوكجن، والتي تعني المتصل بالسماء عام 1943، ولربما رأى أتاتورك في صبيحة أنها سوف تتصل بالسماء حقًا، وتحصل على العديد من جوائز الشرف، لتكون أول طيار حربي أنثى في تركيا والعالم.

درست صبيحة في مدرسة جانكايا الابتدائية، وكلية إسطنبول أوسكودار للبنات، وبدأ نضالها الحربي كأول أنثى طيار في العالم، عندما اصطحبها أتاتورك لحفل افتتاح مدرسة تورك كوشو للطيران عام 1935، وهناك تأثرت بعروض الطائرات الشراعية، فالتحقت بالمدرسة كأول طالب أنثى بدعم من أتاتورك، ومن هنا بدأت كوكجن تكتب أمجاد تاريخها وتسطّر إنجازاتها الحربية.

حصلت كوكجن على شهادة الطيران الشراعية، ثم أرسلت إلى روسيا مع 7 طلاب ذكور غيرها، لتكمل التدريب على مستوى عالي هناك.

وبإصرار من أتاتورك التحقت بعدها بالمدرسة العسكرية الجوية، وتلقت دروسًا خاصة لتصبح أول طيار مقاتل، وتقود طائرة حربية عام 1937، وتشارك في عملية درسيم (مدينة تونجلي حاليًا).

باتت إنجازات صبيحة تنتشر في تركيا أسرع من النار على العلم، وخصوصًا بعد جولتها في البلقان عام 1938، واستمرت خمسة أيام، وخلال رحلتها حطت طائرتها في مدن كثيرة مثل أثينا وصوفيا وبلغراد.

تزوجت كوكجن من كمال إيسنر ملازم ومعلم عسكري في مدرسة الطيران ومنحته لقبها عام 1940، الذي توفي بعد ثلاث سنوات من زواجهما.

اقرأ أيضاً: تأسست في عهد الدولة العثمانية وتجاوز عمرها 150 عام.. معلومات عن مؤسسة البريد التركي PTT

تركت الجيش بعد وفاة أتاتورك وعملت مديرة في مدرسة الطيران تورك كوشو حتى عام 1955.

طرقت إنجازاتها أبواب أميركا، لتدعوها إلى مؤتمر في الولايات المتحدة الأميركية لتمثل المجتمع التركي والمرأة التركية، بين العامين 1953 و1959.

قادت كوكجن رحلتها الأخيرة بصحبة الطيار الفرنسي دانيال أكتون على متن طائرة فالكون 2000 بعمر يناهز 83 عامًا، وتوفيت كوكجن في عمر الـ88 عام، لتودع حياة حافلة بالإنجازات سطرت خلالها تاريخ النساء النضالي.

صبيحة كوكجن.. تاريخٌ حافلٌ بالجوائز

في عام 1937 منحتها الجمعية الجوية التركية ميدالية “موراسا” الشرفية، وكان ذلك بحضور رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس هيئة الأركان العامة، وجائزة “النسر الأبيض” في يوغسلافيا.

وفي عام 1996 حصلت على أعلى جائزة في مسيرتها النضالية، ضمن حفل تخرج كلية الأركان الجوية، واختيرت من بين 20 طيار كتبوا اسمهم في التاريخ، كأول أنثى تحصل على هذه الجائزة.

دخلت كوكجن موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأول طيار حربي من النساء في تركيا والعالم.

اقرأ أيضاً: كانت البداية بمئة دولار وأصبحت عالمية.. شركة UPS لتوصيل الطرود حول العالم

تخيل أن كوكجن طارت أكثر من 8 آلاف ساعة متفرقة، منها 32 ساعة في مهام قتالية، وقادت خلالها طائرات حربية ومقاتلة.

تم تكريم كوكجن بإطلاق اسمها صبيحة كوكجن على مطار إسطنبول الثاني ليخلد ذكراها حتى يومنا هذا.

احصل على استشارة مجانية من شركة دليل للاستشارات القانونية في تركيا، للتواصل وللاستفسار عبر الأرقام:

00905050173000

00905346395117

‏ أو على الرابط: إضغط هنا

صفحة دليل للاستشارات على فيس بوك: إضغط هنا

‏قناة دليل للاستشارات على تيليجرام: إضغط هنا

مصادر: 1، 2   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى