يعتبر من أكبر المساجد في آسيا الصغرى.. معلومات عن مسجد تشامليجا الكبير في إسطنبول

من تنزانيا إلى روسيا استقطب مسجد تشامليجا الكبير أكثر من 20 مليون سائح في إسطنبول حتى الآن.

يقع المسجد في القسم الآسيوي من ولاية إسطنبول، ليطلّ على مياه البوسفور، من تلة تشامليجا الخضراء، حيث تم افتتاحه بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وممثلين من مختلف دول العالم الإسلامي عام 2019.

ألقى الرئيس أردوغان كلمته عند الافتتاح، وقال عن المسجد: “أنه الأكبر في تركيا، ويمكنك رؤيته من جميع أنحاء إسطنبول، حتى أصبح المسجد أحد الرموز الجديدة في العاصمة التركية”.

وفي غضون 7 أشهر فقط، احتضن المسجد 5 ملايين زائر، ليبارك جامع تشامليجا زيارتهم بين مآذنه السّت، ومساحته التي تتسع لـ 63 ألف نسمة. 

معلومات عن مسجد تشامليجا الكبير

تمّ بناء المسجد تشامليجا الكبير من امتزاج المفهوم الحديث والكلاسيكي لفن العمارة التّركي، وأشرف على بناءه الرئيس رجب طيب أردوغان، ليشير أنّ جامع تشامليجا الكبير ليس مجرد مسجد فقط، بل هو معلم سياحي حضاري يرمز إلى تركيا، بأرقام ارتفاع وطول حجارته المبنية، على طراز الفن العمراني العثماني السلجوقي.

ماذا يضم مسجد تشامليجا الكبير؟

الباب الرئيسي للمسجد 

يتميز أنه أحد أكبر الأبواب في العالم، حيث يبلغ عرض بوابته الرئيسية 5 أمتار، ويبلغ ارتفاعها 6.5 متر، ويزن 6 أطنان.

اقرأ أيضاً: تأسست في عهد الدولة العثمانية وتجاوز عمرها 150 عام.. معلومات عن مؤسسة البريد التركي PTT

ربما كان يريد أردوغان أن تدخل رمز الحضارة التركية، من أكبر الأبواب في العالم.

قبة المسجد 72 مترًا

يبلغ ارتفاع القبة الرئيسية في المسجد 72 مترًا، وهذا الرقم لم يأتِ عن عبث، بل كي تكون قبة مسجد تشامليجا رمز 72 دولة في إسطنبول، ويزين القبة الرئيسية ثلاث قطع، الأكبر من نوعها في العالم، كتب عليها لفظ الجلالة الله باستخدام تكنولوجيا النانو، وحوله أسماء الله الحسنى وهي 16 اسمًا من أواخر سورة الحشر، ورمز 16 دولة من أصول تركية لعبت دورًا في التّاريخ التّركي، بالإضافة إلى سورة الفتح الكريمة.

وتحوي القبة أكثر من 200 مكعب، وهذه المكعبات وفّرت الصّوتيات في المسجد.

المآذن السّت في المسجد

يتضمن المسجد 6 مآذن لتليق بهيكله المهيب، وتمثّل أركان الإيمان الستّة، وهي: (أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره).

 يبلغ ارتفاع المآذن الأربع للمسجد 107  مترًا، وهي ترمز إلى العام الذي انتصر فيه السلاجقة الأتراك، على الجيش البيزنطي، في معركة ملاذ كرد، بالإضافة إلى مئذنتين فيهما شرفتين بارتفاع 90 مترًا.

مكتبة المسجد العملاقة

تقدر مساحة المكتبة بـ 3 آلاف متر مربع، لتضم المكتبة بين رفوفها العظيمة، مجموعة من الكتب المتنوعة، بين التاريخ والثقافة والعلوم الإسلامية والأدب والسيرة والعمارة وتاريخ الفن والتعليم وغيرها.

كما يمكن لطلاب المرحلة الجامعية والدراسات العليا حتى الدكتوراه، الاستعانة بمكتبة المسجد أيضًا.

المرافق الضخمة للمسجد

يضم مسجد تشامليجا متحفًا للحضارات الإسلامية، تبلغ مساحته 11 ألف متر مربع ويحوي الأعمال الفنية النادرة، ويوجد معرضًا فنيًا بمساحة 3500 متر مربع، قاعة مؤتمرات بسعة 1.71 شخصًا، 8 ورش فنية، وموقف سيارات يتسع لـ 3500 سيارة.

فضلاً عن تخصيص طابقين للصلاة من أجل النساء بسعة 5000 مُصليّة، وجرى تزويد المسجد بحمامات وأماكن مخصصة للوضوء ومصاعد كهربائية وشاخصات توجيهية للتعريف بأقسام المسجد نظراً لمساحته الكبيرة إذ يحتاج الزائر للتعرّف على أقسام المسجد وطريقة التوجه إليها.

اقرأ أيضاً: من أهم الخطوط في العالم.. معلومات عن الخطوط الجوية التركية

كما يتميز المسجد أيضًا بأنظمة الصوت والضوء والتدفئة والتهوية والأمن، بين جدرانه العظيمة.

مسجد تشامليجا الكبير ليس مجرد مسجد

في تأكيد من الجمهورية التركية أن مسجد تشامليجا الكبير، ليس مجرد مسجد فقط، بل هو مشروع تركي ضخم، يرمز إلى عظمة السّياحة في تركيا، وبحسب ما قاله متين كولونك، عضو البرلمان التركي سابقًا، أن أبواب المسجد ستبقَ مفتوحة، حتى الواحدة بعد منتصف الليل في الصّيف، نظرًا للاهتمام الكبير الذي حظي به المسجد من السّياح الأجانب والأتراك.

الهندسة المعمارية لذوي الاحتياجات الخاصة

في تصريح سابق لـ متين كولونك، أن الجمهورية التركية، قامت باستخدام معظم الابتكارات التكنولوجية للمواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، من علامات إغاثة المشاة، إلى نظام تردد خاص، بحيث يمكن لضعيفي السمع سماع الصوت بشكل أفضل في المسجد، إلى أنظمة الإنذار الخفيفة لتسهيل أداء الفرائض بقيادة الإمام، واتباع مناسك الصلاة، ولفت الانتباه إلى أنهم من خلال المسؤولين الأتراك، قاموا بتهيئة بلاط المسجد، للمواطنين أصحاب الاحتياجات الخاصة للعبادة.

إيواء 100 ألف شخص في الزلزال

قامت تركيا، بتصميم المسجد مع الأخذ بعين الاعتبار، حيث يمكن إيواء حوالي 100 ألف شخص في حالة حدوث زلزال، ومسجد تشامليجا الكبير هو أحد أقوى المباني المقاومة من حيث الزلازل.

شاشة كبيرة أمام قسم العبادة

تم وضع شاشة بين أولئك الذين يزورون المسجد للسياحة، وأولئك الذين يأتون للعبادة، لكي يشعر السيّاح براحة أكبر، وكذلك لا يشتت انتباه المصلين أثناء أداء عباداتهم. 

ختامًا، مسجد تشامليجا الكبير، لم يعد يحوي ملفات تعريف الزائرين من تنزانيا إلى روسيا فقط، بل من الشّرق إلى الغرب، وأصبح المسجد رمز السياحة التركية في مدينة إسطنبول الآسيوية.

احصل على استشارة مجانية من شركة دليل للاستشارات القانونية في تركيا، للتواصل وللاستفسار عبر الأرقام:

00905050173000

00905346395117

‏ أو على الرابط: إضغط هنا

صفحة دليل للاستشارات على فيس بوك: إضغط هنا

‏قناة دليل للاستشارات على تيليجرام: إضغط هنا

مصادر: 1، 2

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى