أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

تركيا.. مظاهرات تنديدا بالهجوم الروسي على أوكرانيا

شهدت عدة ولايات تركية، في مقدمتها إسطنبول (شمال غرب)، مظاهرات احتجاجية ضد الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.

واجتمع مواطنون أوكرانيون في ميدان بيازيد في الطرف الأوروبي لإسطنبول رافعين لافتات مناهضة للهجوم الروسي.

وفي منطقة قاضي كوي بالطرف الآسيوي لإسطنبول، ردد متظاهرون من “حزب العمال الاشتراكي الثوري” هتافات تدعو لإنهاء الحرب.

كما جرت مظاهرة في ولاية أسكي شهير (وسط) شارك فيها أعضاء جمعية تابعة للتتار الأتراك المنحدرين من شبه جزيرة القرم.

وندد المشاركون في المظاهرة بالهجوم العسكري الروسي على الأراضي الأوكرانية، واصفين إياه بـ”الاحتلال”.

أمّا في العاصمة أنقرة (وسط)، فنظم أعضاء جمعية الفكر الحر وحقوق التعليم مظاهرة أمام السفارة الروسية، للاحتجاج على الهجوم.

ورفع المتظاهرون لافتات تدين التدخل العسكري الروسية في أوكرانيا، وأن الغرب ترك الشعب الأوكراني وحيدًا.

اقرأ أيضاً: البنتاغون: روسيا أطلقت 250 صاروخا على أوكرانيا

صرح مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، السبت، أن روسيا أطلقت 250 صاروخا على أوكرانيا، معظمها باليستية قصيرة المدى.

وأشار المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه خلال مؤتمر صحفي افتراضي، أن بلاده تتابع عن قرب الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وأضاف “حتى صباح اليوم، شاهدنا إطلاق (روسيا) 250 صاروخا على أوكرانيا، معظمها صواريخ باليستية قصيرة المدى”.

وأوضح أن الجانبين فقدا جنودا خلال الاشتباكات، مؤكدا تضرر مدنيين وأعيان مدنية في الضربات الجوية الروسية.

وتطرق إلى تصريح وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن حول تفويض وزارة الدفاع بتقديم 350 مليون دولار كمساعدات دفاعية لأوكرانيا، حيث أوضح أن “هذه المساعدات ستشمل صواريخ مضادة للدبابات وأسلحة خفيفة وذخائر”.

وأشار المسؤول إلى أن القوات الروسية واجهت مقاومة أكبر مما كانت توقعه، مضيفا “حتى صباح اليوم لم نر أي مؤشر على سيطرة الجيش الروسي على أي مدينة، كما نعتقد أن الروس لم يحققوا تفوقا جويا بعد”.

ولفت إلى أن الروس يشعرون بالإحباط بشكل متزايد بسبب المقاومة الأوكرانية.

وأوضح أن 50 بالمئة من القوات الروسية المحتشدة على الحدود الأوكرانية موجودة الآن في هذا البلاد.

اقرأ أيضاً: المجر: سنستقبل جميع المهاجرين من أوكرانيا

أعلن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، أن بلاده ستستقبل كل شخص يريد دخول أراضيها من أوكرانيا، حتى لو لم يكن لديه جواز سفر.

جاء ذلك في تصريحات لصحفيين عقب جولة قام بها السبت إلى الحدود المجرية-الأوكرانية للاطلاع على الأوضاع.

وقال أوربان إن الاشتباكات الدائرة في أوكرانيا بعيدة حاليًا عن الأراضي المجرية، لكن الوضع قد يتغير في الأيام المقبلة.

وأشار إلى أن بلاده لا تريد التدخل في الاشتباكات المسلحة لكنها ستستقبل جميع القادمين من أوكرانيا حتى الذين لا يملكون جوازات سفر.

ونفى قيام المجر بعرقلة فصل روسيا من منظومة “سويفت” للتعاملات المصرفية، والتي تعد الأداة الأساسية في النظام المالي العالمي.

وشدّد في هذا الصدد على أن بلاده أعلنت بشكل صريح أنها ستوافق على جميع العقوبات المدعومة في عموم الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً: “النهضة” تستنكر “تأخر” الدولة في إجلاء التونسيين من أوكرانيا

استنكرت حركة النهضة التونسية، السبت، “تأخر” سلطات بلادها في إجلاء مواطنيها العالقين في أوكرانيا.

وقالت النهضة، في بيان، اطلعت عليه الأناضول: إنها “تتابع بقلق كبير تداعيات الحرب التي اندلعت بسبب التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، على أوضاع أبناء الجالية التونسية المقيمين بها”.

وأضافت أنها “تستنكر تأخر وبطء السلطات التونسية في اتخاذ الاستعدادات والإجراءات الضرورية لإجلاء التونسيين بالرغم من تواتر مؤشرات اندلاع الحرب منذ أسابيع”.

ودعت السلطة القائمة إلى “تحمل مسؤوليتها في التعجيل بالتدارك واتخاذ ما يلزم من الإجراءات لحماية التونسيين وتسهيل عودتهم إلى أرض الوطن”.

وعبرت عن “تعاطفها وتضامنها التام مع أبنائها (التونسيين) العالقين بأوكرانيا وعائلاتهم”، متمنية لهم “العودة (لتونس) في أقرب الآجال”.

ولم يصدر على الفور تعليق من السلطات بشأن البيان، لكن الرئيس قيس سعيد أفاد، الخميس، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، أنه يجري إجلاء عدد من مواطنيه المقيمين في أوكرانيا عبر الحدود البرية إلى بولندا.

كما طلب وزير الخارجية عثمان الجرندي، باليوم ذاته، من السفير الأوكراني لدى بلاده فولوديمير خوماناتس، وسفيرة بولونيا ليديا ميلكا فيزوركيوتش، والقائم بأعمال بسفارة رومانيا قسطنطين تودور، خلال اجتماع عقده معهم “التنسيق مع سلطات دولهم من أجل تسهيل عبور التونسيين عبر مسالك آمنة باتجاه المنافذ الحدودية البرية الممكنة مع دولتي بولونيا ورومانيا”.

والثلاثاء، طالب تونسيون مقيمون في أوكرانيا، سلطات بلادهم بتخصيص طائرة لإجلائهم إلى تونس، في إطار المخاوف من تداعيات الأزمة.

ويقيم أكثر من 1500 تونسي في أوكرانيا ويتركزون في 4 مدن، هي: أوديسا على البحر الأسود، ودنبرو، وخاركوف على الحدود مع روسيا، ونسبة ضئيلة بالعاصمة كييف، بحسب رئيس جمعية الجالية التونسية في أوكرانيا، طارق العلوي.

وأطلقت روسيا، فجر الخميس، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل غاضبة من عدة دول ومطالبات بتشديد العقوبات على موسكو.

مصادر: الأناضول+ وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى