رجل أعمال مقرب من النظام السوري ينفي صلته بتفجير بيروت!

نفى رجل الأعمال السوري المقرب من النظام، جورج حسواني، وجود أي صله له بانفجار مرفأ بيروت، وذلك بعد ورود اسمه إلى جانب مدلل وعماد خوري المقربين، بتحقيقات حول ملكية شحنة “نترات الأمونيوم”.

وقال حسواني، المقيم في دمشق، لوكالة “رويترز”، إنه لا يعرف شيئاً عن شركة لها صلة بعملية شراء شحنة الكيماويات التي انفجرت بمرفأ بيروت.

وكانت تحقيقات نقلتها وسائل إعلام عالمية، توصلت إلى أن الشركة التي اشترت شحنة “نترات الأمونيوم” من مصنع في جورجيا، هي “سافارو ليميتد”، وشركة وهمية، وواجهة لشركة أخرى تدعى “هيسكو” للهندسة والإنشاءات، المملوكة لحسواني، ولكنها حُلّت بعد أسابيع من تفجير بيروت.

وأبقت “هيسكو” على سجلها التجاري بنفس العنوان في لندن المسجلة به شركة “سافارو” المحدودة.

إلا أن حسواني، قال إنه لا يعرف شيئاً عن “سافارو”، وإن أي صلات بينها وبين شركته ليست سوى “محض صدفة” بسبب لجوء الشركتين إلى الوكيل نفسه.

وأضاف: “لا نعرف ما هي الشركات المسجلة من قبل الشركة القبرصية على هذا العنوان، (هل هي) ثلاثة (أم) أربعة (أم) خمسة (أم) خمسين (أم) سبعين؟ لا نعرف”.

وعلّق على التقارير التي تشير إلى احتمال تورطه بانفجار بيروت، قائلاً: “لا نعرف شركة سافارو ولم نسمع بها على الإطلاق إلا من خلال الزوبعة الإعلامية الأخيرة، ولا نعلم أنها مسجلة بنفس عنوان شركتنا”.

وأكد حسواني أنه لم يتلق أي اتصال من قبل أي محققين من لبنان أو أي دولة أخرى فيما يتعلق بالانفجار، وأنه سيعمل قريباً على رفع دعوى قانونية في باريس ضد التقارير الإعلامية التي تربط بينه وبين الانفجار.

وتابع “أمارس حياتي الطبيعية وأضحك (لأنني) إنسان يعرف تمام المعرفة (أنه) لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بهذا الموضوع”.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى