أخبارحوادث و منوعات

الداعية السعودي محمد آل رشيد ينعي عالم الحديث

نعى الداعية السعودي الشيخ محمد آل رشيد، عالم الحديث التركي البارز محمد أمين سراج الذي وافته المنية الجمعة.

جاء ذلك في بيان نشره الداعية الإسلامي السعودي، عبر صفحته على “فيس بوك“، في وقت متأخر ليل الجمعة/السبت.

وقال آل رشيد: “فاضت الروح الطاهرة الزكية من جسد العالم الرباني بقية السلف الصالح، سيدنا ومولانا وشيخنا ومجيزنا محمد أمين سراج”.

وأردف: “هو الذي قضى عمره في خدمة الإسلام والمسلمين والدين الحنيف والتدريس والإرشاد”.

اقرأ أيضاً: وفاة عالم الحديث محمد سراج.. “علماء فلسطين” وحماس تعزيان تركيا

وتابع: “فقد أحيا الله به العلم الشريف من فقه وحديث ودعوة لعقود من الزمن تاركا خلفه الكم الغفير المبارك من العلماء والدعاة الذين قضى عمره في تدريسهم وتعليمهم”.

وعن علاقته بالراحل، قال: “تربطني به صلة قوية، وقد أجازني بلفظه وخطه”.

وختم قائلا: “بوفاته تغيب شمس أشرقت لعقود ولكنها تبقى منيرة بعطائه وتلامذته، يضيء من خلالها الطريق للأجيال القادمة والمتوالية

اقرأ أيضاً: الأكاديمي مجد مكي يرثي معلمه عالم الحديث التركي

محمد أمين سراج

رثى الباحث الإسلامي السوري مجد مكي، معلمه عالم الحديث التركي البارز محمد أمين سراج الذي وافته المنية الجمعة.

جاء ذلك في بيان نشره الدكتور بجامعة “حمد بن خليفة” في قطر، والذي تتلمذ على يد الراحل، عبر صفحته على “فيس بوك“.

وقال مكي: “بلغني نبأ وفاة شيخنا العالم الكبير والداعية الجليل المجاهد الصامت معلم الأجيال ومربيهم أستاذنا وشيخنا ومجيزنا الشيخ محمد أمين سراج”.

وأثنى على الراحل، قائلا: “ما عقد مؤتمر علمي أو دعوي إلا وكان الشيخ في مقدمة الحاضرين والمشاركين”.

وأضاف أن العالم سراج “اهتم بتكوين التلاميذ وتربيتهم، وترجم مع آخرين، بعض الكتب الإسلامية إلى اللغة التركية”.

وأردف: “مثل كتاب (في ظلال القرآن) للشهيد سيد قطب رحمه الله (..) في ستة عشر مجلدا، واستغرق هذا العمل مدة سبع سنوات”.

وختم قائلا: “بوفاة الشيخ العالم الجليل، انطفأ سراج من سرُج العلم والدعوة في تركيا والعالم الإسلامي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى