تيك توك.. التطبيق الذي اجتاح العالم!

تيك توك هو أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي حيث يتيح تصوير مقاطع الفيديو مع مجموعة متنوعة من الموسيقى في الخلفية، وقد اكتسب تيك توك شعبية هائلة على مدار فترة زمنية قصيرة جدًا، وخاصة في فئة الشباب وصغار السن، وأصبح له تأثير كبير على حياة الأشخاص، ومع مرور الوقت استطاع عبور جميع الحدود، وأساء الكثير استخدامه، رغم أن “التطبيقات الحديثة ليست شريرة في حد ذاتها ومن يصممونها لا يقصدون الأذى بل تقديم ميزات جديدة ومختلفة”.

تاريخ إنشاء تيك توك

تم تأسيس تيك توك في عام 2016م، حيث أطلقت منصة تيك توك على يد بايت دانس في الصين، وتطور تطبيق تيك توك ليصل بعد عام من إطلاقه وتطويره إلى 100 مليون مستخدم، ووصل عدد مقاطع الفيديو لأكثر من مليار مقطع تتم مشاهدتها بشكل يومي، بالإضافة لذلك يتم تحميل ملايين المقاطع يوميا.

اقرأ أيضاً: إنستغرام.. المدونة اليومية للمجتمع

وفي عام 2017م أطلقت تيك توك إلى سوق دولي واحتل المرتبة الأولى بتحميل التطبيقات المجانية بمتاجر عدة بلدان أبرزها تايلاند، وفي أمريكا تم تحميل تيك توك 80 مليون و800 ألف مرة في أنحاء العالم، واندمجت تيك توك مع شركة ميوزك لي في أواخر عام 2017م وهي شركة ناشئة مقرها شنغهاي كما لها مكاتب بعدة بلدان.

 من هو مؤسس تيك توك؟

تطبيق تيك توك هو نتاج عمل طويل وتجارب عديدة في مجال السوشيال ميديا، والذي تملكه شركة Bytedance الصينية، والتي أسسها تشانغ يي مين.

بدأ تشانغ يي مين حياته بالإلتحاق بجامعة Nankai University في الصين، وتخصص في هندسة البرمجيات، والتي تخرج منها في عام 2005. ثم بعد ذلك التحق بواحدة من الشركات السياحية الصينية التي كانت تعتمد على الإنترنت في الحجوزات والتواصل مع العملاء، والتي ترقى فيها حتى وصل إلى منصب مرموق. ثم ترك وظيفته بعد فترة والتحق بشركة مايكروسوفت العالمية، والتي اكتسب بها خبرات لا بأس بها، حتى تركها وأسس مشروعه الخاص بتطوير محرك بحثي في مجال العقارات، والذي حقق نجاح مقبول للغاية في ذلك الوقت في الصين.

قرر بعد ذلك تشانغ يي مين الإتجاه إلى سوق الهواتف الذكية، خصوصاً وفي ذلك الوقت – أوائل عام 2011 – لم تكن هناك الكثير من التطبيقات التي تخدم هذه الشريحة في العالم والصين تحديداً، والتي كانت ومازالت في تزايد مستمر.

حيث قام تشانغ يي مين بتأسيس شركة Bytedance في أوائل عام 2012، والتي أطلقت العديد من التطبيقات الموجهة إلى الهواتف الذكية مثل تطبيق Toutiao الصيني الشهير، والذي يقوم على تجميع كل الأخبار الهامة من عدة مصادر في مكان واحد وبشكل سريع للغاية.

ثم بدأ تشانغ يي مين هو وباقي مطورين الشركة بعدة تجارب، حتى قاموا بإطلاق تطبيق تيك توك في عام 2016 لمشاركة الفيديوهات واقتحام عالم السوشيال ميديا. وحقق التطبيق نجاحاً باهراً في الصين، وفي باقي دول العالم حتى دخل الآن إلى ما يقرب من 155 دولة.

ميزات تيك توك

مكتبة لا تنتهي من فيديوهات 15 ثانية

للبحث عن أفضل تسلية ممكنة في منصات التواصل الاجتماعي لن يكون هناك أفضل من مشاهدة فيديوهات بمحتوى ممتع، وهذا ما يوفره تصميم تيك توك حيث يساعد المتصفح على الانتقال من فيديو إلى أخر، كما يسمح بصنع فيديوهات خاصة به بكل سهولة مع مزايا عديدة.

اقرأ أيضاً: يوتيوب.. إيجابياته وسلبياته على المجتمع!

محتوى فيديوهات ممتع

رغم تكرار المشاهد قد يكون مملًا لكن عادة ما تكون الفيديوهات الشعبية المنشورة في قسم for you تمثيل مشاهد ممتعة من أفلام أو رقص على أغنية شهيرة، وتتمتع هذه الفيديوهات بخفة دم من نوع خاص، وبالتأكيد حينها يكسر الملل حيث يكون لكل شخص إبداعه الخاص أو كوميديا خاصة فيه ما يجعل محتوى التطبيق من الأفضل في جميع تطبيقات التواصل الاجتماعي المنتشرة حاليًا.

التفاعل السريع ومشاركة المحتوى

الإعجاب بالفيديو في التطبيق من أسهل الأشياء، والانتقال لفيديو يتم السحب للأعلى، والرؤية صفحة ناشر الفيديو لمشاهدة مقاطع الفيديو الأخرى الخاصة به يتم السحب إلى اليسار، وهذا ما يجعل من استخدام التطبيق أمر سهل، ومشاركة الفيديو مع الآخرين سهلة حيث يتم النقر على أيقونة المشاركة، ومتاح تحميل أغلب الفيديوهات المعروضة إلا إذا كان المستخدم قد اختار عدم السماح لأحد بذلك.

مكان تجمع فريد من نوعه

أصبح التطبيق مكان تجمع متنوع للشباب حيث يقوم المراهقين والشباب بالتحديات الممتعة والألعاب، والرقص على أغنية معينة.

وتميز أيضا تطبيق تيك توك بأنه لم يأت بمحتوى تقليدي، سواء مكتوب أو مقروء، وإنما مسموع، حيث كانت بداية انتشار التطبيق عن طريق الموسيقى، وذلك ساهم أيضا بانتشاره.

سلبيات تيك توك

 العزلة الاجتماعية

رغم أن التطبيق يدور حول التواصل الاجتماعي مع الجمهور، إلا أنه في الواقع يميل مستخدموه إلى العزلة الاجتماعية لدرجة أنهم لا يستطيعون الاهتمام بالعلاقات التي يحيطون بها ويفضلون الشاشة على تلك العلاقات.

اقرأ أيضاً: بوابة العالم جوجل

الألم الذاتي وتعذيب النفس

تجاوزوا مستخدمو تيك توك الآن حد إيذاء النفس فقد أصبحت مقاطع الفيديو الخطرة، والرقص أمام القطارات أو السيارات، والتعذيب لإظهار النفس وزيادة المتابعين وما إلى ذلك منتشرة بشكل كبير وخطير.

 الاكتئاب

إذا فشل مستخدمو تيك توك في تحقيق رغبتهم في القبول ينتج عن ذلك التوتر والضغط والاكتئاب.

ويعد تطبيق تيك توك أكثر تأثيرا على الفئة التي تتراوح أعمارها بين 16_25 سنة، وفي هذه الفئة التي تكون في مرحلة المراهقة، تبحث عن الشهرة والتواصل مع عدد أكبر من الناس ،وهو ما يمنحه تطبيق تيك توك لهم.

شاهد أيضاً: تعرف على قصة اختراع الإنترنت

تنزيل تطبيق تيك توك!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى