حملة إلكترونية لمطالبة المجتمع الدولي بتطبيق القرار الأممي “2254”

أطلق ناشطون على موقع “آفاز” حملة لجمع تواقيع، بهدف المطالبة بتطبيق بنود قرار مجلس الأمن الدولي “2254”، للوصول إلى حل سياسي في سوريا.

وطالب ناشطون على موقع “آفاز”، المجتمع الدولي بفرض هيئة حكم انتقالي في سوريا وفق القرار “2254” وفرض سلطة انتقالية تقوم بالمهام التي حددها القرار، ورفض كل أشكال “الالتفاف على روح ونصّ القرار الأممي”.

وشددت المطالب على ضرورة وقف مسار اللجنة الدستورية التي ترعاها الأمم المتحدة، لخروجها عن مضمون القرار “2254”، وسوق المفاوضات في طريق ملتفة تحيد بها عن هدفها، و”تضيع الوقت على الشعب السوري الذي وصلت أحواله لحد لا يطاق”.

ودعا الموقعون إلى “إسقاط كافّة المؤسسات التمثيلية للشعب السوري بدءاً بالنظام اللاشرعي لبشار الأسد مروراً بالائتلاف الوطني السوري، وصولاً إلى هيئة التفاوض والمنصات الأخرى واللجنة الدستورية والانتخابية”.

وأوضحوا أن جميع المؤسسات التي تمثل السوريين، “تشكّلت نتيجة تدخل أجنبي خارج إرادة الشعب السوري ومن دون آلياتٍ تعبر عن إرادته، إضافة إلى أنها انحرفت لتحقيق مصالح الدول المتدخلة ومصالحها الخاصة، كما أنها صارت شريكة للنظام في تعميق وإطالة مأساة الشعب السوري، بحسب بيان الحملة.

وأكدوا على ضرورة “تطبيق العدالة بحق المجرمين ومرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية من قبل المجتمع الدولي”، كما دعوا الدول التي أرسلت جيوشها إلى احترام اتفاقيات جنيف الأربعة المتعلقة بحالة الحرب والاحتلال والسعي لتمكين الشعب السوري من حقّه في تقرير مصيره بعد تهيئة الأرضية اللازمة لعودته للعيش فوق أرضه بأمان وحريّة ليمارس حياته السياسية الطبيعية التي هي وحدها من تُنتج عقده الوطني ودستوره ومجالسه وحكومته.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى