حوادث و منوعات

“نبع السلام”.. الجيش التركي يقدم مساعدات لألف طالب في سوريا

وزع الجيش التركي، الجمعة، مساعدات إنسانية تتضمن ملابس وأغذية وأدوات قرطاسية، على ألف طالب بمدينة رأس العين، الواقعة في منطقة عملية “نبع السلام” شمالي سوريا، في إطار مساعيه لدعم عملية التعليم هناك.

وبحسب وكالة الأناضول التركية، يواصل الجيش التركي نضاله ضد إرهابيي تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” من جهة، ومساعدة الأيتام والأرامل والطلاب في المنطقة، من جهة أخرى.

وأضافت أن “الجيش التركي في “نبع السلام” وزع المساعدات على ألف طالب في مدرستين بمنطقة رأس العين”.

وأشارت إلى أن “الجيش سيوزع الأسبوع المقبل مساعدات إنسانية لمئتي عائلة محتاجة، بالتنسيق مع فرق الخدمات الاجتماعية التابعة للمجلس المحلي في رأس العين”.

اقرأ أيضاً: “الأطباء الدوليين” تقدم أطرافا صناعية لـ36 شخصا شمالي سوريا

جمعية “الأطباء الدوليين”

قدمت جمعية “الأطباء الدوليين” (مركزها بإسطنبول) أطرافا وأجهزة صناعية لـ36 شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة في منطقة عملية “نبع السلام” شمالي سوريا.

وذكرت الجمعية في بيان، الجمعة، أنها باشرت في تقديم أطراف وأجهزة صناعية لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينتي “تل أبيض” و”رأس العين” الواقعتين ضمن “نبع السلام”، عقب تقديمها في مدن الباب وجرابلس وأعزاز الواقعة ضمن منطقة “درع الفرات” شمالي سوريا.

وأوضحت أنها سلمت 36 شخصا في مدينتي “تل أبيض” و”رأس العين” الواقعتين ضمن “نبع السلام”، أطراف وأجهزة صناعية، بالتنسيق مع مديرية الصحة في ولاية شانلي أورفا التركية (جنوب).

وأكدت مواصلتها تقديم الأطراف الاصطناعية لذوي الاحتياجات الخاصة.

المصدر: الأناضول

اقرأ أيضاً: الهلال الأحمر التركي يوزع مساعدات إنسانية على 50 يتيم في السودان

الهلال الأحمر التركي

قدمت جمعية الهلال الأحمر التركي، يوم الجمعة، مساعدات إنسانية لأطفال أيتام في العاصمة السودانية الخرطوم.

وأفادت وكالة الأناضول نقلا عن مصادر في الهلال الأحمر التركي، أن الأخير وزع مساعدته بالتعاون مع جمعية “بيت مكلي” السودانية.

وأضافت أن “الهلال الأحمر وزع ملابس وأحذية على 50 يتيمًا في الخرطوم.”

اقرأ أيضاً: تركيا تهدي مبتورين سوريين أطرافا صناعية

أهدى مركز الدعم والتنسيق المعني بسوريا والتابع لولاية شانلي أورفة، جنوب شرق تركيا، أطرافا صناعية إلى 18 سوريا من مبتوري الأطراف، في منطقة عملية “نبع السلام”.

وأفادت ولاية شانلي أورفة، إن مركز الدعم والتنسيق المعني بسوريا يواصل تقديم الخدمات المادية والمعنوية لذوي الإعاقات في مدينتي تل أبيض، ورأس العين، اللتين طهرهما الجيش التركي من الإرهاب، بواسطة عملية “نبع السلام”.

وأضاف البيان، أن “وفدا يضم الوالي عبد الله أرين، ومدير الأمن في شانلي أورفة سلجوق دوغوش، ومنسق الولاية في تل أبيض أوغوزهان أردي أتاك، ومسؤولين آخرين، أجرى زيارة إلى 18 سوريا من مبتوري الأطراف، في تل أبيض، ورأس العين”.

وأردف أنه “تم تقديم أطراف صناعية إلى الأشخاص الـ18، وأن المسؤولين الأتراك أجروا الزيارة بهدف مشاركتهم في هذه الفرحة الكبيرة”.

بدورهم، أعرب عدد من السوريين الذي حصلوا على أطراف صناعية، عن بالغ سعادتهم جراء قدرتهم على المشي دون تلقي مساعدة من أحد، للمرة الأولى بعد سنوات.

كما عبروا عن بالغ شكرهم للمسؤولين الأتراك، وفي مقدمتهم الوالي أرين، وعموم تركيا جراء إهدائهم الأطراف الصناعية.

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى