وزارة “الدفاع التركية” تعلن مقتل رقيب بهجوم في إدلب (تغريدة)

أعلنت وزارة الدفاع التركية، مقتل رقيب في القوات التركية، بهجوم نفذه مسلحون مجهولون بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وقالت الدفاع التركية في تغريدة عبر حسابها على “تويتر”، اليوم الأربعاء، إن خبير المشاة الرقيب بصري ديميريل، المنحدر من ولاية قيصري التركية، توفي في مستشفى “هاتاي” جنوبي تركيا، متأثراً بجروح أصيب بها في هجوم “إرهابي” على جنود أتراك، الأحد الماضي.

وأوضح والي قيصري في بيان، أنه “بتاريخ 31 من الشهر الماضي، وفي حوالي الساعة السادسة مساء، اقترب ثلاثة أشخاص من منطقة أبو الزبير في إدلب بسيارة مجهولة الهوية”.

وأضاف أنه نتيجة الهجوم أُصيب الرقيب المتخصص في المشاة، بصري ديميريل، ونُقل إلى مستشفى هاتاي الإقليمي، ليتوفى بعد فشل جميع محاولات إنقاذه”.

وكان مراسل “الشرق سوريا”، قال الأحد الماضي، إن مسلحين مجهولي الهوية، يستقلون دراجة نارية، قد أطلقوا النار على محرس تركي في منطقة أبو الزبير شمال طريق “حلب- اللاذقية” الدولي (M4) جنوب غرب إدلب.

وأوضح المراسل حينها أن الهجوم أسفر عن إصابة جنديين تركيين، وقال إن إصابة أحدهما خطرة.

ومؤخراً، تصاعدت الهجمات ضد القوات التركية في المناطق الخاضعة لسيطرة “هيئة تحرير الشام” بمحافظة إدلب، وتبنت جماعات “مجهولة” لم تكن معروفة سابقاً معظم تلك الهجمات، ومن بينها مجموعة تطلق على نفسها اسم “خطاب الشيشاني” و”سرية أنصار أبي بكر الصديق” و”عبد الله بن أُنَيس”.

وتحدثت تقارير إعلامية عن ثلاثة احتمالات حول هوية هذه الجماعات، وأولها أنها قد تشكّلت من “متشددين” انشقوا عن فصائل “مترددة” في مواجهة تركيا، أو أن الأسماء الجديدة “مجرد واجهات للفصائل المتشددة غير الراغبة في استعداء تركيا علانية”، أو أنها “غطاء” لخلايا تابعة لتنظيم “داعش”، ولكنها تخشى من إعلان عن وجودها بشكل صريح في المنطقة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى