أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

أردوغان: نبذل جهودا للتوصل إلى هدنة بين روسيا وأوكرانيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن بلاده تبذل جهودا في سبيل التوصل إلى هدنة تحد من الخسائر بأوكرانيا.

وخلال اتصال هاتفي، بحث الرئيس أردوغان، مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، بحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأوضح البيان أن الرئيسين بحثا العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وآخر المستجدات في هذا السياق.

وأبلغ أردوغان زيلينسكي بأن “تركيا تبذل جهودا من أجل التوصل إلى هدنة في أقرب وقت للحد من إلحاق المزيد من الخسائر بأوكرانيا”.

وقدم تعازيه للرئيس الأوكراني في ضحايا الهجوم الروسي، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

اقرأ أيضاً: تشاووش أوغلو يدعو لافروف لوقف العمليات العسكرية بأوكرانيا

دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، نظيره الروسي سيرغي لافروف، إلى وقف العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بينهما، السبت، بحسب بيان صادر عن الخارجية التركية.

وخلال الاتصال شدد تشاووش أوغلو على أن تصعيد التوترات العسكرية أكثر لا يصب في مصلحة أحد، داعيا إلى وقف العمليات العسكرية.

وجدد تشاووش أوغلو استعداد تركيا لاستضافة مفاوضات بين روسيا وأوكرانيا.

وعلى صعيد متصل، ذكرت الخارجية التركية في بيان آخر، أن تشاووش أوغلو بحث مع نظيره الفنلندي، بيكا هافيستو، هاتفيا آخر التطورات في أوكرانيا.

اقرأ أيضاً: تشاووش أوغلو يعلن بدء إجلاء الأتراك العالقين في أوكرانيا

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الجمعة، بدء عملية إجلاء الأتراك العالقين في أوكرانيا عن طريق البر.

جاء ذلك خلال مشاركته في بث حي على قناة “NTV”، الجمعة، تطرق إلى العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وتعليقا على مطالبة أوكرانيا بإغلاق المضائق التركية أمام السفن الروسية، قال إن أنقرة ستطبق كامل بنود اتفاقية “مونترو” الخاصة بالمضائق التركية، دون الكيل بمكيالين.

ولفت تشاووش أوغلو إلى أن أحكام اتفاقية “مونترو” واضحة للغاية.

وأكد أن تركيا تحترم دائما القانون الدولي وتمتثل للاتفاقيات التي هي طرف فيها.

واستغرب الوزير دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، القوات المسلحة الأوكرانية إلى “تولي السلطة” في كييف، والإطاحة بالرئيس فولوديمير زيلينسكي، ووصف تلك الدعوة بأنها “خاطئة وغير مقبولة”.

وأكد أن تركيا تعارض الإطاحة بالحكومات المنتخبة بأساليب غير ديمقراطية وتدعم الحكومات المنتخبة ديمقراطيا، وأنها تقف بجانب الشرعية.

وقال إن الشعب الأوكراني هو من يقرر من سيتولى الحكم في البلاد.

وتسمح معاهدة مونترو للمضائق البحرية الموقعة عام 1936 بمرور السفن الحربية التابعة للدول غير المشاطئة للبحر الأسود، من مضيقي الدردنيل والبوسفور، بشرط إشعار تركيا بالمرور قبل 15 يوما، والبقاء في البحر الأسود لمدة لا تتجاوز 21 يوما.

اقرأ أيضاً: إسطنبول تستقبل أول مجموعة من الأتراك القادمين من أوكرانيا

وصلت أول مجموعة من الرعايا الأتراك أوكرانيا، إلى ولاية أدرنة ثم إسطنبول، بعد إجلائهم من قبل وزارة الخارجية إلى مولدوفا أولا.

وبحسب الأناضول، كانت مجموعة من العاملين بمصنع مستثمر تركي بأوكرانيا، تقدمت بطلب لوزارة الخارجية التركية لإجلائهم من البلاد مع بدء موجة لجوء إلى مولدوفا مع ازدياد القلق الناجم عن التدخل العسكري الروسي.

وأجلت الخارجية مجموعة تضم 31 شخصا عبر الحافلة من مولدوفا إلى تركيا.

ودخلت المجموعة من معبر “حمزة بيلي” الحدودي مع بلغاريا، بولاية أدرنة شمال غربي تركيا، قبل أن تكمل طريقها نحو إسطنبول.

وأطلقت روسيا، فجر الخميس، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل غاضبة من عدة دول ومطالبات بتشديد العقوبات على موسكو.

اقرأ أيضاً: عائلة تركية تصل بولندا بعد مغادرة أوكرانيا بإمكانياتها الخاصة

وصلت عائلة تركية إلى بولندا قادمة من أوكرانيا بإمكانياتها الشخصية إثر التدخل العسكري الروسي.

وفي حديث مع الأناضول قال أنيل شاهين، إنه جاء إلى مدينة لفيف الأوكرانية مع عائلته وأصدقائه قبل عدة أيام بغرض السياحة.

وأشار إلى إطلاق صفارات الإنذارات بالمدينة باستمرار، مشيرا أن إدارة الفندق الذي نزلوا فيه كانت تحذرهم دائما من مغادرته، بسبب سوء الأوضاع الأمنية بالمنطقة، إلا أنهم غادروا بإمكانياتهم الشخصية.

وأضاف أنهم اتفقوا مع سائق سيارة أجرة خاصة من أجل التوجه إلى حدود بولندا، حيث مروا بنقاط عسكرية عديدة في الطريق قبل الوصول إلى وجهتهم.

وأوضح أن موظفي السفارتين التركيتين في العاصمة الأوكرانية كييف، والبولندية وارسو، كانوا على اتصال دائم معهم منذ بدء التدخل الروسي، متقدما بالشكر الجزيل لهم على اهتمامهم.

مصادر: الأناضول+ وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى