الفلبين تستعيد نساء من سوريا بعد تعرضهن لأذى جسدي

أعلنت وزارة الخارجية الفلبينية، عن استعادة ست فلبينيات، من النساء اللواتي تم تهريبهن أو توظيفهن بشكل غير قانوني في سوريا.

وقالت وكيل وزارة الخارجية الفلبينية، سارة أريولا، إن النساء اللواتي تم إجلاؤهن قد عدن إلى الفلبين، بعد ظهر أمس السبت، وحصلن على مساعدات مالية.

وأضافت أريولا أن هذه الدفعة الأولى من أصل 38 فلبينية أقمن في ملجأ بدمشق بعد أن تركن أرباب عملهن بسبب “ظروف عمل قاسية”.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية في بيان منفصل أن “الضحايا أعددن إقرارات شكواهن في ملجأ بدمشق، بمساعدة سفارة الفلبين”.

وتابعت: “لقد ضغطت الإدارة بشدة على السلطات السورية وأرباب العمل لتأمين تصاريح خروج للعائدات”.

وأشارت الوزارة إلى أن الفلبينيات أُرسلن بشكل غير قانوني للعمل في سوريا عندما كنّ في دبي بغرض السياحة، مؤكدة أنها تقدم للضحايا المساعدة القانونية في قضاياهن القضائية بالإضافة إلى ترتيب متطلبات الهجرة لرفاقهن اللواتي ما زلن في سوريا.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، تحدثت في تقرير، عن تعرض عاملات فلبينيات لـ”الاغتصاب والسجن”، بعد “بيعهن” للعمل بالخدمة المنزلية في سوريا.

وقالت الصحيفة إن العاملات المنزليات قد “تعرضن في بعض الأحيان لاعتداءات جسدية وجنسية من قبل أصحاب العمل، ولم يتقاضين الرواتب التي وُعدوا بها”، وفقا لمقابلات أجرتها مع 17 عاملة عبر “فيسبوك ماسنجر”.

وبحسب الصحيفة، غالباً ما يتم سجن الفلبينيات في منازل أصحاب العمل، ولكن بعضهن تمكنّ من الهرب إلى سفارة الفلبين في دمشق.

وبلغ سعر البيع عادة ما بين 8 إلى 10 آلاف دولار، وفقا للعديد من النساء اللاتي قلن إن أصحاب العمل أخبروهن بمبلغ الشراء.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى