بطلب من روسيا.. بيلاروسيا تستعد لنشر قوات في سوريا

قال معهد “دراسات الحرب” الأمريكي، إن القوات المسلحة البيلاروسية تستعد لنشر كتيبتين تضمان 600 عنصر مما يسمى بقوات “حفظ السلام” في سوريا، خلال شهر أيلول (سبتمبر) المقبل، مرجحاً أن تكون روسيا قد حرّضت على هذا الأمر لتحقيق عدد من الأهداف.

وأضاف المعهد في تقرير، أمس الخميس، أن “موسكو سعت لسنوات عدة إلى الاستفادة من القوى الشريكة في سوريا، إلا أنها فشلت بذلك، باستثناء نشر أرمينيا “سرية خبراء” بمحافظة حلب، قبل نحو عامين”.

ولم تعلق بيلاروسيا ولا موسكو على الأنباء التي نشرتها جمعية المحاربين القدماء البيلاروسية، إلا أن المتحدث باسم وزارة الدفاع في بيلاروسيا، أدلى بتصريح مطلع الشهر الحالي، مفاده أن بيلاروسيا “تسعى باستمرار لاتجاهات جديدة” لأنشطة حفظ السلام.

واعتبر معهد “دراسات الحرب”، أن “نشر وحدات بحجم كتيبة يتفق مع العمليات الروسية الحالية في سوريا، ومع التدريبات الروسية البيلاروسية السابقة”.

ومن الممكن أن يساعد الانتشار البيلاروسي، الوحدات الروسية على تأمين خطوط اتصالات أرضية في وسط سوريا، من خلال توسيع نطاق انتشار الشرطة العسكرية الروسية وقوات “فاغنر” العسكرية الخاصة، بحسب التقرير.

ورأى المعهد أن نشر قوات بيلاروسية في سوريا، من شأنه أن يعزز ثلاثة خطوط استراتيجية لروسيا، بالإضافة إلى دعم عمليات موسكو في سوريا.

ومن المحتمل أن الكرملين ينوي الاستفادة من انتشار القوات البيلاروسية لإضفاء شرعية إضافية على التدخل الروسي في سوريا من خلال تأطيره على أنه جهد دولي.

وستعزز العمليات الروسية البيلاروسية المشتركة في سوريا، جهود موسكو لدمج الوحدات العسكرية البيلاروسية تحت هياكل القيادة الروسية، من خلال إنشاء غرفة العمليات الروسية- البيلاروسية المشتركة في سوريا.

وسيتزامن نشر القوات البيلاروسية بالأراضي السورية في أيلول 2021، مع التدريبات العسكرية الروسية (زاباد 2021)، حيث من المرجح أن يربط الكرملين نشر القوات البيلاروسية في سوريا بهذه التدريبات الرئيسة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى