تسمى بـ الحبة الساحرة المعجزة.. ماذا تعرف عن القهوة الخضراء؟

هي القهوة نفسها التي تُستعمل في جميع أنحاء العالم، لكنها غير محمَّصة؛ هذه هي ببساطةٍ القهوة الخضراء، تسمى الخضراء لأنها غير محمَّصة، إذ إن عملية التحميص تؤثر في طعم القهوة، كما أنها مسؤولة عن تحويل حبَّات القهوة من اللون الأخضر إلى البني.

اقرأ أيضاً: نصائح ستجعل قهوتك مفيدة وصحّية!

أصبحت شهرة القهوة الخضراء، المعروفة لدى الداعين إلى الحفاظ على الصحة بفوائدها الصحية، في ازدياد بالسنوات الأخيرة، وذلك يعود إلى ترويج وسائل الإعلام واسعة الانتشار لها تحت اسم “الحبة الساحرة المعجزة، ويعد أكثر مكونات القهوة الخضراء فاعلية.

طريقة عمل القهوة الخضراء 

تتميز القهوة الخضراء بمذاقها المُر وطعمها اللاذع، ويتم تحضيرها للرجيم من خلال إضافة ملعقة من القهوة الخضراء إلى كوب من الماء البارد، ثم غلي الماء على النار، وشرب المغلي بمعدل ثلاثة أكواب يومياً، قبل وجبة الإفطار ووجبة الغداء ووجبة العشاء.

طريقة عمل القهوة الخضراء 

فوائد القهوة الخضراء

اختلفت الدراسات حول فوائد القهوة الخضراء، فقد وجدت بعضها عدة فوائد لها، في حين لم تثبتها دراسات أخرى، وفيما يلي نذكر بعض الفوائد المحتملة للقهوة الخضراء:

الوقاية من مرض السكري

تحتوي القهوة الخضراء على الكافيين ، إضافة إلى حمض الكلوروجينيك الذي يُعتقد أنه يمنع أعراض مرض الزهايمر والأمراض القلبية أو يخففها.

تخفيض ضغط الدم
تشير بعض الدراسات الأولية إلى أن أخذ مستخلصات القهوة الخضراء التي تحتوي على 50-140 ملغ من حمض الكلوروجينيك يومياً ولمدة 4-12 أسبوعاً، قد يقلِّل من ضغط الدم الانقباضي بمقدار 5-10 ملم زئبقي، وضغط الدم الانبساطي بمقدار 3-7 ملم زئبقي لدى الحالات التي تعاني ارتفاع ضغط الدم ولا تعتمد على العلاج الدوائي، وفقاً لدراسة أُجريت على عدد من البالغين في اليابان.

اقرأ أيضاً: كيف تحضر فنجان قهوة في المنزل؟

صحة القلب
تلعب مستخلصات القهوة الخضراء دوراً في تحسين صحة الأوعية الدموية، كما وُجِد أن حمض الكلوروجينيك الموجود في القهوة الخضراء يؤثر إيجابياً في مستويات الكولسترول ، والدهون الثلاثية، بحسب دراسات أُجريَت على الفئران المخبرية؛ حيث إن ارتفاع هذه الدهون في الدم قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. 

اقرأ أيضاًعلامات تحذيرية تكشف عن ارتفاع الكوليسترول في الدم!

تنظيم مستويات السكر في الدم
يُعتقد أن القهوة الخضراء تحسّن من عملية استقلاب الغلوكوز، ولذلك فإن استخدامها قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

وتشير بعض الدراسات البشرية إلى أن مستخلصات القهوة الخضراء التي تحتوي على حمض الكلوروجينيك يمكنها كذلك أن تقلل من امتصاص الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي، وهو ما قد يقلل من نسبة السكر بالدم، كما يقلل من ارتفاع الأنسولين كذلك.

حالات يحذر فيها استخدام القهوة الخضراء 

قد يكون استخدام القهوة الخضراء ضاراً في بعض الحالات، ولذلك يُنصح الأشخاص الذين يمرون بهذه الحالات بالابتعاد عن القهوة الخضراء.

الحمل والرضاعة

لا توجد هناك معلومات كافية حول سلامة استخدام القهوة الخضراء للمرأة الحامل أو المرضع، ولذلك تُنصح بتجنُّبها خلال هذه الفترة. 

اقرأ أيضاً: أعراض الحمل في الأسابيع الأولى

متلازمة القولون المتهيج

 قد يسبب الإفراط في تناول القهوة ارتفاع استهلاك الكافيين ، والذي يؤدي إلى الإسهال، وقد يزيد من أعراض متلازمة القولون المتهيج. 

هشاشة العظام

 قد يؤدي الكافيين الموجود في القهوة إلى زيادة خسارة الكالسيوم عن طريق البول، وهو ما قد يُضعف العظام في الجسم، ولذلك يُنصح الأشخاص المصابون بهشاشة العظام بألا يزيد استهلاكهم لمادة الكافيين على 300 ملغ في اليوم.

اقرأ أيضانصائح للحامل في شهر رمضان
وتُنصح النساء بعد سن اليأس واللاتي يعانين اضطرابات وراثية تحدُّ من استفادة الجسم من فيتامين “د”، بالتقليل من استهلاك الكافيين

مشاكل النزيف

 قد يزيد استهلاك الكافيين الموجود في القهوة الخضراء من حالات النزيف عند الأشخاص الذين يعانون ذلك.

أضرار القهوة الخضراء

بشكل عام، تُعَد القهوة الخضراء آمنة حتى لو استُهلكت بكميات كبيرة، ورغم ذلك فالقهوة الخضراء تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين، وقد تؤدي الزيادة في استهلاكها إلى ظهور عديد من الأعراض.
ومن الأعراض الجانبية لزيادة استهلاك القهوة الخضراء ما يلي 

  • تسارع نبضات القلب، واضطرابات في المعدة، وكثرة التبول، ومواجهة بعض المشاكل في النوم، والقلق، والعصبية.
  • يمتلك حمض الكلوروجينيك تأثيراً مليناً؛ وهو ما قد يتسبب في حدوث الإسهال، كما أن الزيادة في مستوياته خلال مدة قصيرة ارتبطت بارتفاع الحمض الأميني هوموسيستين، الذي يرتبط ارتفاعه بأمراض القلب.

فوائد القهوة الخضراء للتخسيس

فوائد القهوة الخضراء للتخسيس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى