“منظمة حقوقية” تتخوف من استخدام النظام للقاح “كورونا” كسلاح حرب في سوريا

أعربت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، عن تخوفها من لجوء النظام السوري إلى استخدام اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” كسلاح حرب في سوريا.

وشددت المنظمة في تقرير، اليوم الثلاثاء، على وجوب دعم جماعات الإغاثة الدولية من أجل ضمان التوزيع الأوسع والأكثر إنصافاً للقاحات فيروس “كورونا” في جميع أنحاء سوريا، بما في ذلك جميع المناطق الخاضعة لسيطرة مجموعات مختلفة.

وأشارت إلى أن حكومة النظام السوري، “تتحمّل المسؤولية الأساسية لتوفير الرعاية الصحية للجميع على أراضيها، إلا أنها حجبت مراراً الأغذية، والأدوية، والمساعدات الحيوية عن المعارضين السياسيين والمدنيين”.

وقالت باحثة سوريا في المنظمة، سارة الكيالي، “لم تخجل الحكومة السورية أبداً من حجب الرعاية الصحية كسلاح حرب، لكن ممارسة نفس الألاعيب باللقاح يقوّض الجهد العالمي للسيطرة على تفشي الوباء”.

وأضافت الكيالي: “ينبغي لمن يزودون سوريا باللقاحات بذل قصارى جهدهم لضمان وصول لقاحات كورونا إلى الفئات الأضعف بغضّ النظر عن مكان وجودهم في البلاد”.

وأوضحت أن النظام السوري قدم طلباً رسمياً للمشاركة في مبادرة “كوفاكس” التي تقودها “منظمة الصحة العالمية” لتمكين الدول الفقيرة من الحصول على لقاح “كورونا”، ولكن “من غير الواضح فيما إذا كانت الخطة المقدمة تشمل جميع أنحاء سوريا”.

وفي 21 من كانون الثاني، قال وزير الصحة بحكومة النظام إن من أهم شروط استقدام سوريا للقاح هو التأكد من أنه “لا يمسّ بالسيادة السورية”.

واعتبرت “رايتس ووتش” أن التصريح يشير إلى أنه “من غير المرجح أن تكون الحكومة قد شملت شمال شرق البلاد في خططها”.

وفي شمال غرب سوريا، قالت الجهات الصحية إنها قدمت أيضاً طلباً رسمياً إلى “كوفاكس”، ولكن لم يُعلن عن هذه الخطط، ولكن بالنسبة إلى شمال شرق سوريا، ليس هناك حالياً ترتيبات للحصول على اللقاحات بشكل مستقل.

وطالبت “رايتس ووتش” منظمة الصحة العالمية و”يونيسف” باستخدام حوارهما المستمر مع النظام السوري للضغط من أجل خطة توزيع عادلة في جميع أنحاء سوريا.

وحذّرت المنظمة من أنه “بين التدمير الكبير الذي لحق بالبنية التحتية الصحية من قبل الحكومة السورية خلال النزاع والافتقار الواسع إلى تقديم مساعدات موثوقة، سيكون توزيع لقاحات كورونا في سوريا أمراً بالغ الصعوبة حتى بدون نهج الحكومة التمييزي في المساعدة”.

ونبّهت إلى أن “الوقت مبكر بما يكفي لتقديم ضمانات للتأكد من حصول كل شخص في سوريا على اللقاح بطريقة عادلة”.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى