تكنولوجيارياضة

الأندية الإنجليزية تقود حملة مقاطعة منصات التواصل الاجتماعي

قاطعت الفرق الرياضية والرياضيون والهيئات الرياضية البريطانية أكبر منصات التواصل الاجتماعي في العالم بسبب عدم اتخاذ إجراءات بشأن إساءة الاستخدام عبر الإنترنت.

ويتم مقاطعة فيس بوك وإنستغرام وتويتر حتى مساء يوم الاثنين.

وكان هناك في البداية إعلان مقاطعة مشترك من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الإنجليزي لكرة القدم والدوري الممتاز للسيدات وبطولة السيدات.

اقرأ أيضاً: كيف أوقف دروغبا حرب أهلية كانت تعصف في بلاده؟

فيما قالت رياضات إنجليزية أخرى، بما في ذلك الكريكيت والرجبي والتنس وسباق الخيل: إنها تلتزم الصمت عبر منصات التواصل الاجتماعي.

كما قال مذيعو FIFA و UEFA والبريطانيون في الدوري الإنجليزي الممتاز: إنهم لن ينشروا عبر الإنترنت خلال أربعة أيام، وتشارك شخصيات أخرى، بما في ذلك السياسيين والأمير وليام.

وأعلن المنتخب الأمريكي للسيدات أن حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي لن تغطي المباريات الإنجليزية التي يشارك فيها لاعبون أمريكيون تقديراً ودعمًا للمقاطعة.

وتأتي المقاطعة في الوقت الذي يستمر فيه عمالقة التكنولوجيا الأمريكيون في مواجهة انتقادات لفشلهم في إزالة الإساءات العنصرية والجنسية التي يتم نشرها عبر منصاتهم.

وقالت شركتا فيس بوك وتويتر: إن العنصرية وغيرها من أشكال الإساءة لا مكان لها عبر منصتيهما.

اقرأ أيضاً: لماذا مُنعت تايوان من المشاركة في المحافل الرياضية؟

وتشارك المنظمات المناهضة للتمييز، مثل: Kick It Out و Show Racism the Red Card في المقاطعة، وكذلك الهيئات الحاكمة للرياضة.

وأشاد تييري هنري الفائز بكأس العالم سابقًا وهداف أرسنال القياسي، الذي أبعد نفسه عن منصات التواصل الاجتماعي الشهر الماضي، بالمقاطعة باعتبارها بداية في المعركة ضد العنصرية والتمييز.

وقال تروي ديني، قائد نادي واتفورد لكرة القدم: إن العديد من الرياضيين يتلقون رسائل مسيئة عبر الإنترنت بشكل يومي، بينما يتعرض لها بعض الناس كل ساعة.

وحث أليكس سكوت، الذي لعب لأرسنال وإنجلترا، الجمهور على المشاركة.

اقرأ أيضاً: مالا تعرفه عن فيلسوف كرة القدم سقراط

وقال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز، في بيان: السلوك العنصري غير مقبول والإساءات المروعة التي نراها بالنسبة للاعبين عبر منصات التواصل الاجتماعي لا يمكن السماح لها بالاستمرار.

وأضاف: يقف الدوري الإنجليزي الممتاز جنبًا إلى جنب مع كرة القدم في تنظيم هذه المقاطعة لتسليط الضوء على الحاجة الملحة لشركات التواصل الاجتماعي لبذل المزيد في القضاء على الكراهية العنصرية.

وكتب مانشستر يونايتد قبل المقاطعة: منذ شهر سبتمبر 2019، كانت هناك زيادة بنسبة 350 في المئة في الإساءة عبر الإنترنت الموجهة للاعبين، ونحن بحاجة إلى التغيير.

اقرأ أيضاًتعرف على جاسوس كرة القدم!

وبشكل منفصل، قال نادي إيفرتون لكرة القدم: كفى، واستخدم وسوم #StopOnlineAbuse و NoRoomForRacism.

وكتب وزير الثقافة البريطاني في صحف بريطانية هذا الأسبوع أن شركات التواصل الاجتماعي قد تواجه عقوبات شديدة إذا فشلت في إزالة الانتهاكات العنصرية.

وقال: يمكننا أن نرى غرامات تصل إلى عشرة في المئة من حجم المبيعات العالمي السنوي، وبالنسبة لشركة مثل فيس بوك أو يوتيوب، يمكن أن تصل إلى مليارات الدولارات.

وتشارك في المقاطعة شركات، مثل: أديداس وباركليز و Budweiser و Cazoo و Smarkets، وكذلك شركات البث، بما في ذلك BT Sport و talkSPORT.

اقرأ أيضاًتعرف على دور علم النفس في كرة القدم!

وقال متحدث باسم فيس بوك: إن المضايقة أو التمييز ضد الأشخاص عبر فيس بوك أو إنستغرام يتعارض مع سياسات الشركة.

وأضاف: نحن نتفق مع العديد من اقتراحات اللاعبين وقد أحرزنا تقدمًا بشأنها، بما في ذلك اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الأشخاص الذين يخالفون قواعدنا عبر الرسائل الخاصة المباشرة.

فيما أوضحت منصة تويتر أنها أزالت أكثر من 7000 تغريدة في المملكة المتحدة منذ 12 سبتمبر كانت تستهدف محادثة كرة القدم وتنتهك قوانين تويتر.

اقرأ أيضاًما لا تعرفه عن النجم المعتقل باولو روسي

وقال متحدث باسم الشركة: يمثل هذا ما يقرب من 0.02 في المئة من إجمالي محادثات كرة القدم في المملكة المتحدة ولا يعكس الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يشاركون في مناقشات حيوية حول كرة القدم عبر تويتر.

اقرأ أيضاً: فيس بوك تستحوذ على لعبة الواقع الافتراضي Onward

حصل قسم Oculus في شركة فيس بوك على مطور ألعاب واقع افتراضي شهر آخر، حيث أعلنت الشركة أنها استحوذت على Downpour Interactive، وهو الاستوديو الذي يقف وراء لعبة المحاكاة العسكرية المتعددة اللاعبين Onward.

وقال مايك فيردو، نائب رئيس محتوى الواقع الافتراضي والغامر في فيس بوك: شهدنا نجاحًا كبيرًا مع Onward عبر منصة Oculus لعدة سنوات عبر Rift أولاً و Quest حديثًا.

وأضاف: أن تصبح جزءًا من عائلة Oculus Studios، فإن هذا يمنح Downpour Interactive الفرصة لتنمية مجتمع Onward بدعم كامل من موارد Oculus Studios، ومتابعة مشاريع أخرى في المستقبل.

اقرأ أيضاً: تيك توك.. التطبيق الذي اجتاح العالم!

وأوضح فيردو أن كل فرد من شركة Downpour Interactive ينتقل إلى فريق Oculus Studios، وأكد أيضًا أن Onward تظل مدعومة عبر جميع المنصات التي تتوفر فيها حاليًا: Oculus Rift و Oculus Quest و Steam.

وقال دانتي باكلي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Downpour Interactive، في الأسئلة الشائعة عبر موقع الاستوديو: إن خارطة طريق ميزات Onward لم تتغير وإن الاستوديو يخطط لتسريع التطوير بسبب الاستحواذ.

وأشار باكلي إلى أن شركة Downpour Interactive تواصل الاحتفاظ بالسيطرة الكاملة على جميع عمليات التطوير.

اقرأ أيضاً: بماذا يتميز الواتس آب عن غيره من التطبيقات؟

وتمثل عملية الاستحواذ هذه الأحدث بالنسبة لشركة فيس بوك من أجل تعزيز استوديوهات Oculus، حيث تربعت لعبة إطلاق النار للواقع الافتراضي المتعددة اللاعبين من منظور الشخص الأول Onward على عرش أكثر ألعاب الواقع الافتراضي مبيعًا في السنوات الأخيرة.

واشترت الشركة مطور استديو Beat Games المطور للعبة Beat Sabre في شهر نوفمبر 2019، واستديو Sanzaru Games المطور للعبة Asgard’s Wrath في شهر فبراير 2020، واستديو Ready at Dawn المطور للعبة Lone Echo في شهر يونيو 2020.

وتأتي الصفقة بعد محاولة الشركة الأخيرة لإنشاء لعبة إطلاق نار طموحة من منظور الشخص الأول من تلقاء نفسها، بالشراكة مع استديو Respawn Entertainment المطور للعبة Apex Legends وصرف الملايين على لعبة Medal of Honor بالواقع الافتراضي التي تم تلقيها بفتور بين المراجعين بعد إصدارها في شهر ديسمبر الماضي.

اقرأ أيضاً: تطبيق بيب التركي بديل الواتس آب

وعلى صعيد منفصل، فاز فيلم Colette، وهو فيلم قصير تم عرضه في لعبة Oculus VR Medal of Honor: Above and Beyond، بجائزة الأوسكار لهذا العام لأفضل فيلم وثائقي عن المواضيع القصيرة.

ويعتبر الفيلم من تقديم Oculus Studios و Respawn Entertainment من شركة Electronic Arts، وتم الحصول عليه لاحقًا ونشره بواسطة صحيفة الجارديان البريطانية، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها مشروع صناعة ألعاب الفيديو بجائزة الأوسكار.

اقرأ أيضاً: فيس بوك تريد جذب المراسلين إلى منصتها الإخبارية

فيس بوك

قالت شركة فيس بوك: إنها خصصت 5 ملايين دولار لدفع رواتب الصحفيين المحليين في صفقات متعددة السنوات كجزء من منصتها الإخبارية الجديدة لمساعدة الكتاب المستقلين على جذب الجمهور وكسب المال من خلال شبكة التواصل الاجتماعي.

وأوضحت الشركة أن هذه الخطوة هي جزء من رد فيس بوك على اتجاه الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني، بقيادة منصات، مثل Substack، لأنها تركز على المراسلين الذين غالبًا ما يكونون الصوت الوحيد الذي يغطي مجتمعًا معينًا.

اقرأ أيضاً: تطبيق تيليجرام المنافس لتطبيق واتس آب

وتعطي الشركة الأولوية للصحفيين الذين يخططون لتغطية الأخبار بشأن السود أو السكان الأصليين أو اللاتينيين أو الآسيويين أو غير ذلك من الجماهير الملونة في المواقع التي تفتقر إلى مصدر إخباري حالي.

وأضافت الشركة أن الصحفيين قادرين على كسب أموال إضافية من نشر القصص باستخدام أدواتها، بدءًا من الاشتراكات، ويمكن لكل كاتب تحديد سعره الخاص.

وأعلنت الشركة عن منصتها الإخبارية في الشهر الماضي، وتشتمل على أداة مجانية للنشر الذاتي تتيح للمراسلين إرسال النشرات الإخبارية وفرض رسوم على الاشتراكات، بالإضافة إلى التكامل مع الميزات الموجودة، مثل صفحات ومجموعات فيس بوك.

اقرأ أيضاً: تويتر.. نافذة تطل على العالم!

ووصفت فيس بوك الأخبار المحلية بأنها جزء من استراتيجية أكبر للنشر الذاتي، وقال متحدث باسم الشركة: نحن بصدد إطلاق منصة لمساعدة الكتاب المستقلين والخبراء والصحفيين والأصوات الموثوقة على الوصول إلى جماهير جديدة عبر فيس بوك.

وأضاف: كجزء من التزامنا بإشراك الكتاب المحليين عند الإطلاق، نفتح الباب أمام كتاب صحافة المصلحة العامة الذين يتطلعون إلى الوصول إلى هذه المنصة الجديدة والخدمات التي نقدمها لبناء عمل تجاري مستقل.

وقالت فيس بوك: إنها تشارك مع المركز الدولي للصحفيين والرابطة الوطنية للصحفيين من أصل إسباني لتقييم الطلبات، ويمنح الصحفيين المختارين الوصول إلى الخبراء والخدمات لمساعدتهم على بناء عمل إخباري.

اقرأ أيضاً: يوتيوب.. إيجابياته وسلبياته على المجتمع!

وأدى نمو النشرات الإخبارية المدفوعة إلى زعزعة عالم الإعلام الإخباري، حيث ترك الصحفيون البارزون الوظائف من أجل العمل بشكل مستقل عبر المنصات بعد الإغراءات النقدية وإمكانات الكسب غير المقيدة من الاشتراكات.

وتتنافس فيس بوك مع منصات النشر الذاتي الأخرى، لا سيما مزود الرسائل الإخبارية Substack، التي أطلقت مبادرة بقيمة مليون دولار تسمى Substack Local في منتصف شهر أبريل، قائلة: إنها تختار 30 مراسلاً إخباريًا محليًا لتلقي دفعات مقدمة لمدة عام تصل إلى 100000 دولار.

اقرأ أيضاً: فيس بوك.. التطبيق الأكثر تأثيراً واستخداماً

وأعلنت عملاقة التواصل الاجتماعي عن استثمار بقيمة 5 ملايين دولار في الأخبار المحلية العام الماضي، كما إنها تدفع للمنافذ الإخبارية الوطنية لنشر المحتوى عبر شبكتها الاجتماعية.

المصدر: البوابة التقنية

اقرأ أيضاً: إنستغرام.. المدونة اليومية للمجتمع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى