أخبارأخبار العالمالشرق الأوسط

وزير الدفاع التركي: “مخلب النسر 2” دمرت جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن “قوات بلاده دمرت جحور إرهابيي منظمة “بي كا كا” فوق رؤوسهم، في إطار عملية “مخلب النسر 2” في منطقة “غارا” شمالي العراق”.

جاء ذلك في كلمة له خلال مراسم عسكرية أقيمت الجمعة، في ولاية إزمير، غربي تركيا.

وأضاف: ” قيادات بي كا كا أدركت أنه لم يبق للمنظمة مكان تهرب إليه فقد تم تدمير جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم”.

ولفت أن المعلومات الاستخبارية تشير إلى وجود حالة ذعر لدى ما يسمى قيادة منظمة “بي كا كا” وأن حركتها تقيدت عبر عملية “مخلب النسر 2”.

وأكد أن إبداء موقف مشترك ضد كل أنواع الإرهاب وظيفتنا جميعا وقبل أي شيء “واجب إنساني”.

المصدر: وكالة الأناضول التركية

اقرأ أيضاً: تركيا تؤكد أهمية تضامن دول الناتو في مكافحة الإرهاب

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يوم الخميس، أهمية تحرك حلفاء بلاده تحت مظلة حلف شمال الأطلسي “الناتو”، في إطار الوحدة والتضامن فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب.

وفي كلمة عبر اتصال مرئي في ختام اجتماع وزراء دفاع دول “الناتو”، قال أكار “أبلغنا حلفاءنا أن التهديد بفرض عقوبات على بلادنا يضعف الحلف”.

وأشار أكار إلى أن الاجتماع تناول قضايا الدفاع والردع، وأنشطة الناتو في أفغانستان والعراق، والمستجدات العالمية.

ولفت إلى أن حلفاء تركيا في “الناتو” وفي مقدمتهم الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، قدموا تعازيهم لتركيا في شهدائها الذين ارتقوا بمنطقة “غارا” شمالي العراق.

وأوضح أن تركيا شددت في الاجتماع أنها تخوض كفاحا ضد العديد من التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها “داعش” و”بي كا كا/ ي ب ك/ ب ي ج”، و”غولن”.

وأضاف الوزير أكار أن بلاده قدمت موجزا للدول الحلفاء حول عملية “مخلب النسر-2” التي نفذتها تركيا ضد مسلحي “بي كا كا” الإرهابية شمالي العراق.

ولفت إلى أن العملية كشفت حجم التهديد الكبير للمنظمة الإرهابية التي تتموضع شمالي العراق، علاوة على أن “بي كا كا” و”ي ب ك” وجهان لعملة واحدة.

وأضاف: “بينما تتواصل جهود توسيع مهمة الناتو في العراق، أكدنا أن بي كا كا الإرهابية تشكل أكبر عقبة أمام مهمة الناتو في هذا البلد”.

وشدد على أن تركيا ستواصل بكل حزم وعزم جهود مكافحة الإرهاب حتى تحييد آخر إرهابي.

المصدر: وكالة الأناضول التركية

اقرأ أيضاً: تركيا تستعين بشركة محاماة لضمان حقوقها ببرنامج مقاتلات “إف-35”

أبرمت تركيا اتفاقية مع شركة محاماة دولية بهدف حماية حقوقها في برنامج مقاتلات “إف-35”.

وأفاد مراسل الأناضول، الجمعة، أن شركة تكنولجيا الصناعات الدفاعية (SSTEK)  التابعة لمؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، أبرمت اتفاقية مع شركة “أرنولد أند بورتر”(Arnold&Porter) الدولية للمحاماة، للحصول على خدمات استشارية قانونية واستراتيجية، في إطار مساعي أنقرة لحماية حقوقها في برنامج “إف- 35”.

وأوضح أن الاتفاقية مع شركة المحاماة الدولية ترمي بالدرجة الأولى الحصول على استشارات قانونية لحماية الحقوق المكتسبة لتركيا في إطار البرنامج، أكثر من قضية عودتها إليه.

وكان رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير، قال في وقت سابق إن إخراج تركيا من برنامج مقاتلات إف -35، “خطوة أحادية وغير قانونية”، وإن أنقرة ستتخذ كافة الخطوات اللازمة لحماية حقوقها.

ومع اخراج تركيا من البرنامج أحجمت واشنطن فعليا عن تسليمها مقاتلات كانت استلمتها أنقرة رسميا لكنها بقيت في الولايات المتحدة، بهدف تدريب طيارين أتراك على استخدامها.

كما أنه لم يتم إعادة ثمن تلك المقاتلات إلى تركيا عقب استبعادها من البرنامج.

وأفادت وكالة الأناضول، نقلا عن مصادر مطلعة، أن مسألة عودة تركيا إلى برنامج مقاتلات “إف-35” أو بقائها خارجه، ستتبلور في ضوء تقييمات وقرارات بمعزل عن الخطوة الأخيرة (الاتفاقية مع شركة محاماة دولية).

وكانت الولايات المتحدة التركية أخرجت تركيا من برنامج “مقاتلات إف-35” التي تشارك في تصنيعها، بذريعة تزود أنقرة بمنظومة صواريخ إس-400 الروسية للدفاع الجوي.

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى